من انتم ؟! خلاف حول تشكيل قضائي للمعارضة بريف حمص الشمالي

"صورة لعلم المحكمة الشرعية العليا لحمص"

«لم نسمع بهكذا جسم في الريف الشمالي»
سناك سوري – حمص

نفى “مجلس قيادة الثورة” في مدينة الرستن بريف حمص في بيانٍ نشره يوم أمس معرفته بالكيان الجديد والذي أُعلن عنه تحت مسمى “مجلس القضاء الموحد في حمص”، معتبراً الهدف من وجوده التغطية على أخطاء بعض كوادر “المحكمة الشرعية العليا لحمص” وحمايتها عن طريق خلق «الفتن للقبول بـ المحكمة كأمر واقع».

اقرأ أيضاً: صدور عفو عام في إدلب

وجاء في البيان: «لم نسمع بهكذا جسم في الريف الشمالي ولو كان لدينا علم بوجود هذا الجسم وصلاحياته بإيقاف المحاكم، لكنا قد قدمنا له مظالمنا تجاه القضاء والمحاكم، أما مضمون هذا البيان يضعنا أمام آفاق واسعة من الاستغراب والاستفهام».

ونوه “المجلس” في بيانه الصادر إلى أهمية وجود «قضاء عادل يطبق ويقيم شرع الله، على كافة شرائح وطبقات الناس، دون تمييز ومن لم يحكم بما أنزل الله، فؤلائك هم الظالمون».

وكانت “المحكمة الشرعية العليا لحمص” قد أصدرت بياناً قبل أيام قالت فيه: بأنها تعرضت لهجمة «لا مبرر شرعي لها»، وعبرت عن سخطها من تخطيط بعض الفعاليات المحلية لمحاكمة قضاتها بسبب قراراتهم القضائية المصدرة وهو ما اعتبرته «مخالفة شرعية».

اقرأ أيضاً: “جيش حمص” جديد فصائل المعارضة السورية

كما أعلنت  في بيانها تعليق العمل في كافة المحاكم بريف حمص الشمالي حتى إشعار آخر وطلبت من كافة الفعاليات «حماية مقرات المحاكم وأماكن التوقيف بالتعاون مع قوة المحاكم وتحميل المسؤولية الكاملة لمن يتسبب بأي حالة فوضى وشغب».

ويأتي هذا البيان على خلفية إصدار “مجلس قيادة الثورة” في مدينة الرستن تفاصيل قضايا فساد وأحكام خاطئة واستفادة مادية من التغطية على قضايا زنا بالإضافة لقضايا تهاون مع مخبرين للحكومة السورية من قبل قضاة في “المحكمة الشرعية العليا”.
وسبق أن اقترح “مجلس قيادة الثورة” في الرستن إعادة هيكلة وتشكيل “المحكمة الشرعية العليا بالريف الشمالي لحمص”، والذي لقي تأييداً من قبل فعاليات مدنية عسكرية وشعبية في أرياف حمص الشمالية.
 
بيان “مجلس قيادة الثورة” في الرستن:

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *