منع دفن السوريين في هاتاي بذريعة الكورونا

سوريون ممنوعون من الدفن في أرضٍ كانت بلادهم

سناك سوري – متابعات

رفضت بلدية “هاتاي” الكبرى في “تركيا” منح السوريين المقيمين فيها مكاناً لدفن أقاربهم المتوفين في منطقة “يايلاداغ” وذلك بحجة أن سبب وفاتهم هو إصابتهم بفيروس كورونا .

وبينت صحيفة “يني شفق” التركية أن البلدية طلبت من ذوي المتوفين نقل الجثث إلى منطقة “الريحانية” على بعد 90 كيلومتراً لدفنهم فيها، مشيرة إلى أن عدداً من البلديات في ولاية “هاتاي” تتنافس مع بعضها في العداء للسوريين.

اقرأ أيضاً: لاجئون سوريون في تركيا بيبعون أعضاءهم بسبب الفقر

النائب عن حزب الحركة القومية في “هاتاي” “لطفي قاشيكجي” تدخل لدى الوالي  وطالبه بعدم التمييز  فاستجاب وانتقد بشدة القرار وتدخل ليحل الموقف حسب ماذكرت الصحيفة وهو ما أدى لتراجعها عن القرار، موضحاً أن السوريين اتصلوا به، وأخبروه أن البلدية قالت لهم إنه لا يوجد مكان دفن لهم في “أنطاكيا”، وطلبت منهم أن ينقلوا الجنازات إلى “الريحانية”،
مواطنون سوريون في مدينة “أنطاكية” تحدثوا لصحيفة “عنب بلدي” المحلية مؤكدين أن بلديات “هاتاي” تمنع منذ مدة طويلة دفن المتوفين السوريين، سوى في مدينة “الريحاينة” القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع “سوريا”.

 الإجراء العنصري الذي تمارسه البلدية التركية بحق المواطنين السوريين فيها ليس الأول من نوعه حيث سبق أن حذرت إدارة الهجرة التركية اللاجئين السوريين من ارتكاب مخالفات وهددتهم بإلغاء الحماية المقدمة لهم.

يذكر أن ولاية “هاتاي” هي الاسم التركي لـ”لواء اسكندرون” السوري الذي استولت عليه “تركيا” مطلع القرن الماضي بمساعدة من الانتداب الفرنسي آنذاك.

اقرأ أيضاً: تركيا تهدد اللاجئين السوريين… لاتنقل من دون إذن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع