منظمة مُغرضة تتهم سوريا بعدم مكافحة الفساد!

منظمة الشفافية: سوريا بالمرتبة 178 بمكافحة الفساد.. (كني ماسمعوا بتصريحات مكافحة الفساد؟)

سناك سوري-دمشق

لم يكف الدول “المتآمرة” على “سوريا”، العقوبات والحرب والحصار، إنما وصلت “الوقاحة” إلى درجة وضع اسم “سوريا” في ذيل قائمة قائمة تقرير منظمة الشفافية الدولية حول مكافحة الفساد ومستوياته لعام 2020.

ووفق التقرير فقد احتلت “سوريا” المرتبة 178 عالميا في مكافحة الفساد، ولا يوجد أسفلها سوى “جنوب السودان” و”الصومال” اللذان تقاسما المرتبة 179 وهي المرتبة الأخيرة.

خبراء منظمة الشفافية الدولية، بالتأكيد لم يسمعوا كل التصريحات الحكومية السورية عن مكافحة الفساد، ولم يقولوا على ماذا اعتمدوا من معلومات لوضع “سوريا” في ذيل القائمة تقريباً، وهل إن كانت قصص توقيف الناشطين الذين يكتبون عن الفساد في فيسبوك دور في ذلك، كذلك توقيف الصحفيين، أم ازدياد رغبة المواطنين السوريين في الهجرة…الخ.

اقرأ أيضاً: عرنوس: طورنا مكافحة الفساد .. وأنفقنا 1.8 مليار يورو للاستيراد

تقرير المنظمة الذي يبدو “مغرضاً”، ذكر أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مناطق شديدة الفساد، معلناً عن إحراز تقدم ضئيل في السيطرة عليه، خصوصا في “العراق” و”تونس” و”عمان”، الذين شهدوا تقدما في تقييمهم السنوي، بخلاف “سوريا” و”اليمن” و”لبنان” الذين حققوا تراجعا في التقييم العام لمكافحة الفساد.

للأسف فإن واضعي هذا التقرير ليسوا موجودين في البلاد ليتم توقيفهم بتهمة وهن عزيمة الأمة، أو إضعاف الشعور القومي، لذلك من واجب الحكومة السورية تجاه مواطنيها الذين وهنت عزيمتهم بعد قرائته، الخروج ببيان شجب وتنديد عاجل ضد هذه المنظمة “المغرضة”، ومطالبتها بتقديم وثائق على وجود الفساد في “سوريا” وإلا فلتصمت، شأنها شأن أي مواطن سوري.

اقرأ أيضاً: بسبب منشوراتها على فيسبوك .. ناشطة موقوفة منذ 14 يوماً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع