منظمة “بنفسج” لم تعلق على إطلاق سراح مسؤولها الإغاثي!

المسؤول الإغاثي "عبد الرزاق عوض"

إطلاق سراح “عبد الرزاق عوض” بعد اتهامه باختلاس 100 ألف دولار!

سناك سوري-خالد عياش

خرج المسؤول الإغاثي في منظمة “بنفسج” “عبد الرزاق عوض” مساء أمس السبت، من سجن “هيئة تحرير الشام” بعد اعتقال دام 20 يوماً.

ناشطون قالوا إن محكمة حكومة الإنقاذ التابعة لـ”تحرير الشام” برأت “عوض” من تهمة الاختلاس التي وجهتها إليه سابقاً، فيما أكد آخرون أن المسؤول الإغاثي خرج بكفالة شخصية على أن تتم متابعة التحقيق معه خارج السجن.

كان لافتاً عدم إصدار منظمة “بنفسج” التي يعمل فيها “عوض” مديراً للبرنامج الغذائي أي بيان عبر صفحتها الرسمية في الفيسبوك عن إطلاق سراحه، في حين كانت أعلنت قبل ساعات قليلة على خروجه من السجن عن استعدادها التعاون مع الجهة المعنية في الشكاوى المتعلقة باختلاس تم في مخيم “عائدون” خلال برنامج “سبل العيش” الخاص بها، وذكرت مصادر خاصة لـ”سناك سوري” حينها أن المنظمة تعرضت لضغوطات كبيرة من الهيئة وحكومة الانقاذ لعدم التمسك ببراءة مسؤولها الإغاثي.

عدم تعليق “بنفسج” على إطلاق سراح “عوض” حتى ساعة إعداد هذا الخبر وبعد يوم كامل على خروجه من السجن، يثير تساؤلات كثيرة، في أن يكون “عوض” متورطاً حقاً أو أنها خافت على سلامته أو تم مقايضة خروجه من السجن مقابل سكوت المنظمة ومسؤوليها ولفلفة الموضوع الذي أثار ردود فعل كبيرة في الشارع الإدلبي تطورت لحد خروج الأهالي في مظاهرة تطالب بإطلاق سراحه في 23 من شهر تشرين الثاني الفائت وقد تم استهدافهم بالرصاص الحي من قبل القوة الأمنية للهيئة.

كذلك أصدر فريق “منسقو الاستجابة” الناشط في الشمال السوري بياناً حذروا فيه من توقف عمل المنظمات الإنسانية شمال “سوريا” في حال استمرت “تحرير الشام” و”حكومة الانقاذ” التابعة لها باعتقال واختطاف العاملين بالشأن الإغاثي والإنساني.

اقرأ أيضاً: إدلب: منظمات تهدد بوقف عملها إذا استمر الانفلات الأمني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع