مليار دولار و17 اتفاقية مع روسيا.. ومسؤول عسكري يزور دمشق

ظهور وحشي لداعش مجدداً في سوريا …. أبرز عناوين الأربعاء 11 تشرين الثاني 2020

سناك سوري _ دمشق

انطلق مؤتمر اللاجئين في دمشق اليوم بكلمة للرئيس السوري “بشار الأسد” حول ملف اللاجئين وأهمية المؤتمر والتطلعات السورية حياله.

تلا ذلك إلقاء الدول المشاركة مداخلاتها ومواقفها المتنوعة من ملف اللاجئين، إلا أن أبرز ما رافق المؤتمر كان الإعلان عن مجموعة اتفاقات ومذكرات تفاهم بين “روسيا” و”سوريا” تصدرها الإعلان عن رصد مليار دولار من “موسكو” لـ”دمشق” بهدف ترميم الشبكة الكهربائية والمجمعات الصناعية.

ومع توافد المشاركين في المؤتمر إلى “دمشق” وصل رئيس هيئة “الحشد الشعبي” العراقية إلى العاصمة في زيارة من المنتظر أن يلتقي خلالها بالرئيس “الأسد”.

ميدانياً انفجرت عبوة ناسفة بسيارة شمال “حلب”، فيما قضى شاب تحت التعذيب بسجون الفصائل المدعومة تركياً في “عفرين” بينما شهدت “دير الزور” ظهوراً وحشياً لعناصر “داعش” قاموا خلاله بإعدام 3 مدنيين نحراً في جريمة جديدة للتنظيم

الأسد: أغلبية السوريين يرغبون بالعودة

قال الرئيس السوري “بشار الأسد” أن الأغلبية الساحقة من السوريين في الخارج يرغبون بالعودة إلى بلادهم لأنهم يرفضون أن يكونوا رقماً على لوائح الاستثمار السياسي وورقة بيد الأنظمة الداعمة للإرهاب ضد وطنهم.

وخلال كلمته في افتتاح مؤتمر اللاجئين بـ”دمشق” اليوم أعرب الرئيس “الأسد” عن ثقته بأن المؤتمر سيخلق أرضية للتعاون في المرحلة المقبلة لإنهاء ملف اللاجئين الإنساني متمنياً أن يخرج المؤتمر بما يسهم مباشرة في عودة السوريين إلى بلدهم.

اقرأ أيضاً:الرئيس الأسد بمؤتمر اللاجئين: الأغلبية الساحقة من السوريين راغبين بالعودة

مداخلات الدول في مؤتمر اللاجئين

ألقى المبعوث الروسي الخاص إلى “سوريا” “ألكسندر لافرينتييف” خلال مؤتمر اللاجئين كلمة بلاده التي كتبها وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”.

وجاء فيها أن حل أزمة اللاجئين يتطلب مساعدة المجتمع الدولي وتوقف بعض الدول عن تسييس هذا الملف معتبراً أن تلك الدول تتحمل مسؤولية معاناة اللاجئين الذين اضطروا لمغادرة بلدهم.

بدوره قال كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني “علي أصغر خاجي” في كلمته أن بلاده تقترح إنشاء صندوق دولي لدعم إعادة إعمار سوريا، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة لعودة اللاجئين السوريين والتعاون في عملية إعادة الإعمار وأن يكون ذلك أولوية لدى المجتمع الدولي بعيداً عن التسييس والعرقلة.

وزير السياحة والشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية “رمزي مشرفية” قال خلال كلمته أن حكومة بلاده أقرت خطة وطنية لعودة اللاجئين الآمنة كحل نهائي ومستدام منذ تموز الماضي، مشيراً إلى أن الخطة تتوافق مع المعايير الدولية وتحترم مبدأ العودة غير القسرية.

وأشار “مشرفية” إلى أن “لبنان” دعا إلى العمل على تحقيق العودة دون ربطها بالحل السياسي لأن التجارب الدولية للحلول السياسية لعودة اللاجئين غير مشجعة.

أما السفير الصيني في “دمشق” “فيونغ بياو” فرأى أن العقوبات الاقتصادية ضد “سوريا” أمر غير مشروع ويعيق عودة اللاجئين، مشيراً إلى أن مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه تعد شرطاً مهماً لعودة اللاجئين.
اقرأ أيضاً:المشاركون في مؤتمر اللاجئين يقترحون إنشاء صندوق لإعادة إعمار سوريا
مليار دولار من موسكو لدمشق

كشف رئيس مركز التنسيق بين الوكالات الروسية والسورية لعودة اللاجئين “ميخائيل ميزنتسيف” أن “موسكو” ستخصص مليار دولار لترميم الشبكات الكهربائية والمجمعات الصناعية ومشاريع إنسانية أخرى في “سوريا”.

وذكر “ميزنتسيف” أنه تم توقيع 9 اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين الإدارات الروسية والسورية على هامش مؤتمر اللاجئين، وسيتم أيضاً خلال المؤتمر توقيع 8 اتفاقيات أخرى في مجالات الطاقة والاتحاد الجمركي والأنشطة التعليمية، فيما قال التلفزيون السوري أن وزارتي التربية السورية والروسية وقعتا اليوم اتفاقية حول التعاون العام والمهني والتعليم التكميلي.

من جهة أخرى وقع رئيس الحكومة الروسية “ميخائيل ميشوستين” مرسوماً يقضي بافتتاح ممثلية تجارية لـ”روسيا” في “سوريا” قبل نهاية العام الجاري.

مسؤول عسكري بارز يزور دمشق

وصل رئيس هيئة “الحشد الشعبي” العراقية “فالح الفياض” اليوم إلى العاصمة السورية “دمشق” وقال المكتب الإعلامي له في بيان أن الزيارة سيتخللها لقاء بالرئيس السوري “بشار الأسد” دون توضيح المزيد من التفاصيل.
اقرأ أيضاً:4 وفيات بكورونا في ريف دمشق وحمص ودرعا.. وحالتان بالجزيرة
انفجار سيارة شمال حلب

انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارة وسط مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

وقالت وسائل إعلام محلية أن الانفجار وقع بالقرب من مسجد “عمر بن الخطاب” وسط المدينة وأدى إلى وقوع عدد من الإصابات وأضرار مادية واسعة في المنطقة.

مدني يقضي تحت التعذيب

خسر الشاب “لقمان يوسف” حياته في سجون الفصائل المدعومة تركياً في “عفرين” بريف “حلب” الشمالي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

وذكر موقع “ولاتي نيوز” المحلي أنه تم تسليم جثمان “يوسف” البالغ من العمر 35 عاماً إلى ذويه مع بيان بأنه توفي إثر جلطة قلبية، فيما أكد ناشطون أنه توفي تحت التعذيب في سجون الفصائل، والتي اعتقلته منذ 3 أيلول الماضي.
اقرأ أيضاً:الحكم على أمريكية بالسجن بتهمة تمويل داعش
ظهور وحشي لداعش مجدداً

أقدم عناصر ينتمون لتنظيم “داعش” على ارتكاب جريمة بحق 3 مدنيين في “دير الزور” عبر إعدامهم نحراً.

وقال موقع “فرات بوست” إن عمليات الإعدام الوحشية تمت في مناطق “الطكيحي” و”الضمان” و”الحجنة” بريف “دير الزور” الشمالي وعرف من الضحايا “مشهور الجدعان” الذي اتهمه التنظيم بالتعامل مع “قسد”، في ظهور وحشي جديد لخلايا التنظيم بمناطق الجزيرة السورية.

اقرأ أيضاً:حواجز تفتّش هواتف المارّة .. وقسد جاهزة لحوار مع تركيا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع