مقتل 4 جنود أتراك في عفرين وحرب العصابات مستمرة

“الجبهة الوطنية للتحرير” تنشط عسكرياً مع “درع الفرات” في عفرين.

سناك سوري – متابعات

شن “الجيش التركي” بالتعاون مع عناصر “درع الفرات” حملة اعتقالات واسعة طالت عدداً من شبان بلدة “برج حيدر” التابعة لناحية “شيراوا” في مدينة “عفرين” على خلفية تفجير عربة عسكرية لـ”جيش الاحتلال التركي” الذي أدى إلى مقتل أربعة جنود الأربعاء.

وذكر ناشطون مساء الخميس: «أن حملة الاعتقالات تمت بمساندة “فرقة الحمزات” لجنود “الاحتلال التركي”، ومشاركة ما يقارب ثلاثين عربة مصفّحة، وسط تعتيم كبير على العملية، خاصة بعد قطع الاتصالات الخلوية على كامل أرجاء البلدة».

ومن ناحية ثانية، أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” المشكلة حديثاً، والتابعة لـ”تركيا”، على معرفاتها الخميس، «أنها قضت على عدد من مسلَّحي خلية تابعة لـ “وحدات حماية الشعب الكردية”، خلال استهداف مسلَّحي الجبهة مقراً لهم قُرب قرية “باعي” شرق بلدة “جنديرس” جنوب غرب مدينة “عفرين”».وهو أول إعلان للجبهة عن اشتراكها في العدوان على “عفرين”.

وأكد ناشطون من “عفرين” الخبر، دون أن يحددوا حجم الخسائر، معتبرين أن حرب العصابات سوف تثمر عن تحرير “عفرين” كلها مهما بلغت التضحيات، فيما دعا آخرون لمواجهة “تركيا” بعصيان مدني واسع يشارك فيه غالبية المواطنين السوريين في تلك “عفرين”.

وكانت “تركيا”، بالتعاون مع فصائل “درع الفرات”، قد احتلت المنطقة في 18 آذار الماضي، بعد تشريد عشرات الآلاف من الأهالي، ونهب وسلب ممتلكاتهم التي اعتبروها غنائم حرب.

إقرأ أيضاً عفرين الألغام تودي بحياة عشرات المدنيين… والوحدات تعلن حصيلة مواجهات “تموز”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *