مقتل جندي تركي في مواجهات شمال سوريا

الجيش التركي

سوريا: تصعيد في الشمال

سناك سوري-دمشق

قالت مصادر كردية إن وحدات حماية الشعب الكردية ردّت على القصف التركي لقرى “المالكية” و”عفرين”، باستهداف حاجز “الشطط بمدينة “أعزاز” بريف “حلب”، بينما أعلنت الدفاع التركية مقتل جندي تركي جراء الاستهداف.

الدفاع التركية ذكرت في بيان لها نقلته وكالة “الأناضول”، أن الجيش التركي استهدف مواقع الوحدات بعد الهجوم الذي أدى لمقتل جندي تركي وإصابة 3 آخرين، معتبرة أن الأمر “حق في الدفاع عن النفس”.

ناشطون قالوا إن المدفعية التركية هي من بدأت القصف على القرى السورية فردت عليها الوحدات الكردية، لتستثمر وسائل الإعلام التركية الأمر في سياق تهديد المسؤولين الأتراك بشن عملية عسكرية على مواقع “قسد”، في محاول للإسراع في إطلاقها وتبرير الأمر خصوصاً وأنها تصب في صالح ادعاءات “أنقرة” بالحفاظ على أمنها الوطني.

اقرأ أيضاً: فصائل المعارضة جاهزة وتنتظر “الأوامر التركية” لبدء المعركة

الاستهدافات المتبادلة التي جرت مساء أمس الثلاثاء تبعها اشتباكات بين فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً وبين وحدات حماية الشعب، ما أدى لقطع طريق “عفرين أعزاز”.

تحاول “أنقرة” بعد نجاحها في تحويل المواجهة إلى سورية سورية، بتشريع عمليتها العسكرية شرق “الفرات” والتسريع بها من جهة، وإقناع الجانب الأميركي بإنشاء المنطقة العازلة وتسليمها للجانب التركي بعد طرد “قسد” منها، علماً أن مجمل المؤشرات  تشير إلى أن “واشنطن” ستهدي هذا الأمر لحليفتها “أنقرة”، وهو ما تحدثت عنه صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية حين قالت إن التفاهمات الأميركية التركية تسير وفق إبعاد “قسد” عن المنطقة العازلة قبل أن يؤكد قيادي معارض الأمر.

اقرأ أيضاً: قيادي معارض: تفاهم تركي أميركي على إبعاد “قسد” عن كامل منطقتي الجزيرة والفرات!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع