معلمة تتهم مديرها باحتجازها لساعة ونصف.. ماذا يجري؟

وترى المعلمة أن هذا التصرف اعتداء شخصي بحقها.

سناك سوري-متابعات

تقدمت المعلمة “هند دمني” رئيسة شعبة الامتحانات في المعهد الصناعي التقاني الأول بدمشق بشكوى غريبة من نوعها لمديرية التربية، تقول فيها إن مدير المعهد قام باحتجازها لساعة ونصف داخل المعهد الذي تعمل به يوم الثلاثاء 21-11-2017.

وقالت “دمني” في شكواها: «في اليوم المذكور وفي الساعة الواحدة والنصف أردت الخروج من دوامي في المعهد فوجدت أبواب المعهد مقفلة بالكامل ولا يوجد أحد في المعهد»، واتهمت المعلمة في شكواها مدير المعهد شخصياً باحتجازها، حيث أفرج عنها فيما بعد عقب اجراء اتصالات مع زملائها خارج المعهد الذين أتوا وفتحوا الباب لها، بحسب مانقلت صحيفة الوطن المحلية.

اقرأ أيضاً: التلفزيون السوري يقول إن “المدرسة مقرفة”!

وبحسب المعلمة التي ترى أن هذا التصرف اعتداء شخصي بحقها ويخالف كل القوانين والأنظمة، فإن المدير يغلق المعهد عند الساعة الواحدة ظهراً بينما وبحسب الدوام الرسمي يجب أن يغلق الساعة الثانية والنصف ظهراً.

بدوره رفض مدير المعهد اتهامات المعلمة مؤكداً أن للمعهد بابين اثنين أحدهما كان مغلقاً والآخر مفتوحاً، وأشار إلى أن الحارس الليلي للمعهد قد رآها حين خرجت منه، وأضاف: «نحن كأسرة تربوية واحدة نربأ بأنفسنا عن مثل هذه التصرفات».

بينما أكد مدير تربية دمشق أن الشكوى وصلت للجهات المختصة للتحقيق فيها، متوعداً معاقبة المسيء.

ويرى أحد الباحثين الاجتماعيين أنه وبغض النظر عمن هي الجهة صاحبة الحق في القضية السابقة، إلا أن آثارها ستنعكس سلباً على الطلاب وعلى نظرتهم تجاه المدرسة والمعلمين والمدراء، حيث لا يفترض أن تتطور الخلافات بين المعلمين والمدرسين لهذه الدرجة.

اقرأ أيضاً: في طرطوس طلاب مدرسة يطلبون جماعياً نقلهم منها.. والسبب؟

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *