معتصمو حمص يصدرون بياناً… نريد حياة صحية وبيئة سليمة لا يضر بهما معمل

معتصمو قطينة: مستمرون في الاحتجاج ونثق باستجابة الدولة

سناك سوري – حمص

أصدر معتصمو قطينة في حمص بياناً شكروا فيه كل الذين تضامنوا معهم ودعموهم، وأكدوا على مطلبية حراكهم ودعوا وسائل الإعلام لدعمه وعدم إخراجه عن مساره، مؤكدين ثقتهم باستجابة الدولة السورية واستمرارية اعتصامهم

وهذا نص البيان:

بيان إلى الرأي العام حول اعتصام “قطينة”

نحن أبناء هذا الوطن، سكان هذه الأرض الطيبة، ولدنا فيها وسنعيش عليها نحن وأبنائنا من بعدنا، وغايتنا هي حياة صحية وبيئة سليمة، وحراكنا جزء من انتمائنا لهذه الأرض والتزامنا تجاه دولتنا التي نحترم قيادتها ونثق باستجابتها لمطالبنا واهتمامها بوجعنا، ونرفض أي اصطياد بالماء العكر.

كما أننا لم نستخدم حقنا الدستوري بالاعتصام إلا بعد أن انعدمت السبل، فقد توجهنا إلى مختلف الجهات المعنية وتحدثنا عبر الإعلام وحاولنا ما استطعنا حل المشكلة وإيقاف الضرر الصحي والبيئي لمعمل السماد إلا أننا لم نتمكن من ذلك، فخرجنا إلى الشارع.

لقد بلغ الواقع حداً لايطاق أطفالنا يعانون أمراض الصدر وكبارنا يشيخون باكراً، نرتدي الكمامات عندما نخرج من المنزل أحياناً، ونخشى فتح النوافذ، والأبواب، طريقنا إلى المستوصفات والمشافي معبدة كل يوم بخطواتنا للعلاج والاستشفاء تارةً ولزيارة مريض أو مختنق من سموم المعمل تارةً أخرى.

إن ما نطالب به ليس أكثر من إصلاح الخلل بالمعمل، وصيانة المدخنة والفلاتر فيه، بحيث يتوقف بث السموم في هواء بلدتنا الوادعة.

لقد صمدنا أمام حرب امتدت 9 سنوات، وتمسكنا بأرضنا التي دمر المعمل زراعتها، وبمنازلنا التي لم تدمرها الحرب ولكن جعل المعمل الحياة فيها لاتطاق، وها نحن اليوم نضطر إلى مغادرة “قطينة” هرباً من دخان المعمل وسمومه، فالحرب لم تهجرنا لكن المعمل يدفعنا للهرب نحو بيئة صحية وسليمة.

لكننا لن نرحل باقون هنا مستمرون في احتجاجنا ملتزمون بقوانين سوريا ودستورها، نؤكد أننا تحت مظلة الدولة ولا نخرج عنها، غايتنا فقط إصلاح الخلل ليتوقف بث السموم لنعيش آمنين سالمين في قطينة نعطيها عرقنا وننعم من خيراتها.

ونرجو من كل السوريين أن يكونوا معنا وأن لا يُخرجوا حراكنا عن مساره، احتراماً لصحة أطفالنا وسلامة بيئتنا، ومن أجل حياة صحية ننشدها.

شكراً لكل السوريين الذين تضامنوا معنا، شكراً لكل من أيدنا بكلمة، شكراً لكل من دعمنا، شكراً للدولة التي نثق أنها ستستجيب لحاجتنا وهذا ما ننتظره منها.

احتجاجنا مستمر وثقتنا كبيرة بالاستجابة

اقرأ أيضاً اعتصام حمص مستمر لليوم الثاني على التوالي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع