معاملة البدل خلال 30 يوم.. و”إنجي خوري” طفولتي كانت جهنم… حصاد الصباح

مدير سياحة عن 20% نسبة إشغال فنادق المحافظة: دليل تعافي

سناك سوري-متابعات

يقول الفيلسوف الصيني “كونوفوشيوس” إنه «لا فقر في ظلّ الحكومة الفاضلة، ولا غنىً في ظل الحكومة السيئة»، ولأن الحكومة الفاضلة متواجدة فقط في المدينة الكاملة وهي وهم بوهم، فإن آفة الفقر ستبقى مستفحلة في الكون وليس في “سوريا” وحدها، (ولا تفهمونا غلط بنوب، لأن الفهم الخاطئ مكلف جداً هالأيامات).

وليس ببعيد عن سيرة الغنى والفقر، فقد أكد تاجر معروف في “دمشق” أن الصندوق الذي أنشئ بعد مبادرة قطاع الأعمال السوري لدعم الليرة السورية يوم 20 من شهر أيلول الفائت، لم يتدخل في سوق الصرف حتى الآن، وذلك رغم أن حاكم مصرف “سوريا” المركزي اجتمع برجال الأعمال منذ 29 من الشهر ذاته، (هينة إن شالله صار بدو لجنة مشاريع متعثرة).

التاجر الدمشقي المعروف أكد أن عدد التجار الذين التزموا بالدفع غير معروف بعد، مؤكداً أن الجميع سوف يدفع لأنهم سيلزمون بذلك، مضيفاً أن «إجراءات تجميد الحسابات لبعض التجار بأن جزءاً منها للضغط عليهم بغية إيداع المبالغ المطلوبة منهم بالدولار»، (معقول يتحرك فيتامين واو ويبطلوا يدفعوا؟!)، (الوطن).

جهة حكومية تُشغل الاطفال دون السن القانوني

قال مدير المخبز الآلي في “القنيطرة” “شريدة الشبعان” أنهم يستعينون بأطفال دون السن القانوني للعمل في المخبز، بهدف سد مشكلة نقص اليد العاملة، معترفاً بمخالفة القوانين والأنظمة وبرر الأمر بأنه يأتي بهد إبقاء المخبز في حالة إنتاج دائمة، (حضرتك هذه ليست مخالفة فحسب، في دول ومن بينها سوريا بتعتبرها جريمة)، (الوطن).

قاعدة بيانات للجامعات السورية على مستوى الوطن العربي (عقبال العالمية)

قالت معاونة وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي “سحر الفاهوم” إنه تم الاتفاق على إطلاق قاعدة بيانات في الجامعات السورية ستكون الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي.

وأضافت “الفاهوم” أن «التعليم العالي تعول على قاعدة البيانات من حيث الشفافية المعتمدة عالمياً في جميع البيانات ونشر جميع المعلومات إلى الخارج عن التعليم العالي والجامعات، مع استفادة الطلاب والأساتذة، إضافة إلى أن قاعدة البيانات تقضي على فترة انتظار طالب الدراسات العليا لمعرفة مدى نشر بحثه أم لا، بحيث يمكن التوصل إلى المجلة بشكل إلكتروني»، (الوطن، فادي بك الشريف).

قرابة 30 ألف لاجئ سوري عادوا عبر معبر نصيب خلال قرابة عام

أصبح عدد اللاجئين السوريين العائدين إلى بلادهم عبر معبر نصيب مع الأردن “29148”، وذلك بعد وصول دفعة جديدة أمس بحسب صحيفة البعث.

العقيد “مازن غندرو” رئيس المركز الحدودي قال إن الجهات المعنية  أمنت الخدمات اللازمة لنقل العائدين مع أطفالهم إلى أقرب نقطة يمكن من خلالها الوصول إلى مكان سكنهم.

معاملة البدل خلال 30 يوماً… والوحيد بإمكانه العودة إلى سوريا وكف البحث

أصبح بإمكان المغترب السوري “الوحيد” العودة إلى سوريا وكف البحث عنه وتأكيد وحدانيته وفق لما صرح به مصدر رسمي لجريدة الوطن شبه الحكومية.
وقال المصدر إن الوزارة ألغت النموذج 21 الذي كان يكلف المغتربين جهوداً مضاعفة ويضطرهم للسفر إلى دول فيها سفارات سورية في ظل الظروف الراهنة وإغلاق السفارات في بعض الدول.
التجنيد أصبحت تعتمد على البيان العائلي في إثبات الوحدانية، وقال المصدر إنه وثيقة حكومية وفي حال كان فيه خطأ يحاسب الموظف المعني الذي منحه من الأحوال الشخصية، ويمكن المواطن بالاعتماد على البيان العائلي إجراء معاملته.ومن الأوراق المطلوبة طلب خطي من المكلف أو المجند أو الاحتياطي أو أحد ذويه وصورة إخراج قيد نفوس عائلي صادرة عن أمانة السجل المدني وتصريح خطي يتعهد فيه بموجبه مراجعة شعبة تجنيده كل ثلاث سنوات لتجديد معذرته، إضافة إلى تقرير طبي لوالد ووالدة المكلف غير القابلين للإنجاب وفق الشروط المنصوص عنها.
كما أشارت التجنيد إلى أن معاملة دفع البدل أصبحت تنتهي في 30 يوماً بعد مجموعة إجراءات لتسريعها اتخذتها إدارة التجنيد العامة.

مدير سياحة حماة عن 20% نسبة إشغال فنادق المحافظة: دليل تعافي

يعاني 39 فندقاً في محافظة حماة من عدم الجدوى الاقتصادية للتشغيل، أو بسبب خلافات على الملكية، وهي فنادق متعددة النجوم بين 2 و 5، إلا أنها تقدر بحوالي 35 % من نسبة الفنادق الموجودة في محافظة حماة.
صحيفة الفداء الحكومية في حماة نقلت هذه الإحصائيات عن مدير السياحة في المحافظة “كمال نشار” إلا أنها لم تنقل عنه ماهي الحلول لتشغيل هذه الفنادق وتحسين الجدوى الاقتصادية لها، وفقط استعرضت معه مجموعة أرقام (طيب كانت السياحة تطالع بيان بها الأرقام وبلاه حوار السلطة الرابعة هذا).
ظروف المواطن السوري المنتوف أدت لتحسن عمل المنتزهات الشعبية التي تعمل بشكل جيد، في حين أشار “النشار” إلى أنه سيتم تأهيل 20 مطعماً وكافتيريا في مختلف المناطق «حماة ـ محردة ـ مصياف ـ سلمية ـ الغاب».
الصحيفة قدمت إحصائية ضبابية جداً للسياح القادمين إلى المحافظة فقالت إن عدد الزوار العرب والأجانب والسوريين منذ بداية العام ولغاية آب الماضي 24373 زائراً. (طيب شو هي نسبة العرب والأجانب من مجمل العدد 10 سياح ولا 5000 سائح!).
نسبة انشغال الفنادق 20% يقول “النشار” لكنه يرى: إنها مرحلة التعافي والعودة من جديد.

لبنانيون يطلقون مشروع نقل ردميات في سوريا

وافقت السلطات السورية على منح مستثمرين لبنانين ترخيصاً لإطلاق مشروع نقل ردميات في سوريا.
الموافقة الممنوحة من هيئة الاستثمار السورية تضمنن تأسيس مشروع يتيح لشركة تماسك اللبنانية العمل في نقل الأتربة ومخلفات الردم، وكذلك البضائع “والحاويات”…إلخ.
يذكر أن أعداد المستثمرين اللبنانين والإماراتيين وغيرهم من العرب والأجانب الحاصلين على تراخيص عمل في سوريا قد ازدادوا بنسبة كبيرة خلال السنة الأخيرة.

“إنجي خوري”… طفولتي كانت “جهنم”

دافعت “إنجي خوري” عن ظهورها على انستغرام الذي يعتبره البعض مبالغاً فيه و”مثيراً”، وقالت أنا صغيرة وعمري 20 سنة، ليس لدي أهل يتابعوني، والجمهور يحبني. جاء ذلك خلال استضافتها في برنامج “أنا هيك” مع “نيشان”
“خوري” التي بدت “مأزومة نفسياً” استعرضت طفولتها والقسوة التي عاشتها في حياتها، وضرب والدها ووو..إلخ، مبينة أنها عاشت ظروفاً صعبة وتكره والدها جداً، وبينت أنها غير مسجلة على اسم والدتها وإنما على اسم “زوجة أبيها”.
وبدأت “خوري” حديثاً بالتذكير بما حصل معها بأغنية “بدنا نولع الجو” التي اشترتها وقامت بتأديتها، ومن ثم بيعت الأغنية للفنانة “نانسي عجرم” وأخذت الأغنية منها وعجزت عن الحصول على حقها رغم أن معها الثبوتيات، بينما لم تهاجم “خوري عجرم”.
وردت على اتهاماتها بأنها رخيصة قالت، إذا كنت رخيصة ونص “…” حكيوني، مشيرةً إلى أن برامج عدة اتصلت بها، وأن أولئك الذين ينتقدونها عندما يرونها يقتربون منها ليتصوروا معها.
وقالت أنا لم أدرس وأتعلم وانظلمت وتعذبت في حياتي، وليس لدي أهل، وأريد الشهرة، مبينةً أن معظم الفنانين بدأوا بنفس طريقتها.ظهور “خوري” تحول إلى ثورة على السوشيل ميديا خصوصاً في المجموعات المخصصة للذكور، وأصبحت حديث الساعة، نشر مقاطع من اللقاء، وبعض المجموعات بثت اللقاء مباشر.
يذكر أن خوري تحصد عشرات آلاف المشاهدات على انستغرام يومياً، ويتابعها جمهور من مختلف الوطن العربي ومن “الجنسين” وقد أثارت جدلاً واسعاً خلال الفترة الماضية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع