الرئيسيةسناك ساخن

معارك متواصلة ومزيد من الضحايا .. ماذا يحدث في دير الزور؟

اتساع معارك قسد والعشائر إلى حلب .. والتحالف يعلن موقفه من المواجهات

أودت المعارك الدائرة في “دير الزور” بحياة 12 مقاتلاً من العشائر على يد عناصر “قسد” إثر اشتباكات الطرفين خلال يوم أمس.

سناك سوري  _متابعات

ونقلت وكالة “فرات بوست” أسماء الضحايا من مقاتلي العشائر. وقالت أنهم قتلوا في ريفي “دير الزور” الشمالي والشرقي. في وقتٍ أعلن فيه وجهاء عشائر بلدة “غرانيج” تشكيل مجلس مدني للحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة بعد انسحاب “قسد” من البلدة.

في حين. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقرّه “لندن”. أن عدد ضحايا المعارك بين الطرفين خلال 5 أيام ارتفع إلى 45 ضحية بينهم 9 مدنيين. و25 من مقاتلي العشائر. و11 من عناصر “قسد” فضلاً عمّا لا يقل عن 45 جريحاً.

وبينما وجّه شيخ عشيرة “العكيدات” “إبراهيم خليل الهفل” نداءً لأبناء العشيرة للانضمام إلى المعارك. والمشاركة فيما سمّاه “تحرير” المناطق من “قسد”. فقد توافد إلى منزله عشرات من مسلحي العشيرة.

ونقل الموقع عن مصدر لم يسمّه من أبناء العشائر قوله أن “قسد” طلبت التفاوض مع “الهفل” لكنه رفض ذلك وطلب أن يكون تفاوضه مع “التحالف الدولي”. وذلك بعد أن أصدر “التحالف” أول تعليق رسمي له على الأحداث. داعياً للتهدئة بين الطرفين وقال أنه لا يزال يركّز على العمل مع “قسد” لضمان محاربة “داعش”. معتبراً أن ما يحدث إلهاءً عن محاربة التنظيم.

أما “تركيا” فقالت في بيان عبر وزارة خارجيتها أن ما يجري محاولة من “قسد” التي اتهمتها بـ”الإرهاب”. للهيمنة على شعوب “سوريا” القديمة من خلال ممارسة العنف عليهم وانتهاك حقوقهم الإنسانية.

المعارك تصل إلى حلب

بموازاة ذلك. أعلن مجلس “منبج” العسكري التابع لـ”قسد” تعرض مواقعه أمس. لهجوم من فصائل مسلحة مدعومة تركياً في الريفين الشمالي والغربي للمدينة الواقعة شرق محافظة “حلب”. بينما ذكر موقع “تلفزيون سوريا” ومقرّه “الدوحة” أن الهجوم نفذّته قوات عشائرية في “حلب” و”إدلب” ضمن إطار “الفزعة” لعشائر “دير الزور” ضد “قسد”.

وذكرت الصفحة الرسمية للمجلس أن الهجوم بدأ على عدة محاور لبلدات الريف الشمالي والشرقي للمدينة. فيما شهدت القرى القريبة من خطوط المواجهة حركة نزوح للأهالي وفق البيان. فيما نقل المركز الإعلامي لمجلس “منبج” العسكري بياناً نسبه لشيوخ ووجهاء المنطقة أدان فيه ما وصفها بالمجزرة التركية التي أودت بحياة 4 أطفال وعدة جرحى من المدنيين.

يشار إلى أن المواجهات بين الطرفين اندلعت على خلفية اعتقال “قسد” وعزلها لقائد “مجلس دير الزور العسكري” التابع لها. “أحمد الخبيل” الملقب بـ”أبو خولة”. بتهمة التخابر مع جهات معادية وارتكاب جرائم بحق المدنيين. في وقتٍ يحظى فيه “الخبيل” بنفوذ بين العشائر كونه أبرز القيادات العربية ضمن مكونات “قسد”. ما دفع عشائر المنطقة للاندفاع إلى مواجهة عسكرية مع “قسد”.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى