معارك بين الجيش السوري والعدوان التركي.. و “روسيا” تنفّذ اتفاق “سوتشي” بصعوبة.. أبرز أحداث اليوم

وزير الدفاع الروسي، عناصر من الجيش السوري _ انترنت

نائبان يعترضان على فرض ضريبة على السيارات .. تجدد الاغتيالات في “درعا”

سناك سوري _ دمشق

اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم بين الجيش السوري وقوات العدوان التركي في قرى ناحية “تل تمر”(40 كم غرب الحسكة) ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة للأهالي جرّاء اقتراب المعارك.

حيث ذكرت وكالة سانا الرسمية أن مواجهات عنيفة دارت اليوم في قرية “تل الورد” جنوبي “رأس العين” (85 كم شمال غرب الحسكة)، بالتزامن مع مواجهات أخرى شهدتها بلدة “أبو راسين” بريف “رأس العين” الشرقي.

كما تعرّضت ناحية “الدرباسية” (85 كم شمال الحسكة) إلى قصف من قوات العدوان التركي التي استمرت في هجماتها على المنطقة رغم انتشار الجيش السوري فيها، ودخول قوات الشرطة العسكرية الروسية إليها.

فيما نقلت وكالة “هاوار” المحلية أنباءً عن انسحاب الجيش السوري من عدة قرى بريف “رأس العين” إضافة إلى “الدرباسية” وسيطرة قوات العدوان التركي عليها، كما قالت صحيفة “الوطن” المحلية أن قوات العدوان التركي سيطرت على 5 قرى بريف “تل تمر” وقطعت طريق “تل تمر-رأس العين”.

واستمرت هجمات قوات العدوان على الرغم من إعلان “تركيا” أنها ملتزمة باتفاق وقف إطلاق النار في “شرق الفرات” الذي وقّعته مع الجانب الروسي في 22 تشرين الأول الجاري.

بدوره قال المتحدث الإعلامي باسم قسد “مصطفى بالي” في تغريدة له عبر تويتر أن “تركيا” ليس لديها نية لوقف هجماتها كما هو واضح على الأرض، محمّلاً “موسكو” و “واشنطن” مسؤولية سقوط ضحايا وتهجير المدنيين الذين بدأوا بالنزوح من بيوتهم في “تل تمر”.

وأشار “بالي” إلى الاتفاق الذي يقضي بانسحاب مقاتلي “قسد” مقابل وقف العدوان التركي، لافتاً إلى أن هجمات العدوان لا تزال مستمرة على “تل تمر” و”الدرباسية” إضافة إلى المناطق التي سلّمتها “قسد” للجيش السوري وفق تصريحات “بالي”.

“أردوغان” يهدد بتوسيع “المنطقة الآمنة”

هدد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بتوسيع “المنطقة الآمنة” التي تعتزم “تركيا” إنشاءها شمالي شرق “سوريا” في حال لم يتم التأكد من انسحاب “قسد” على عمق 30 كم أو في حال استمرت الهجمات من خارج المنطقة.

وقال “أردوغان” في كلمة ألقاها اليوم في “أنقرة” أن المعلومات المتوفرة لدى “تركيا” تشير إلى عدم انسحاب عناصر “قسد” بالكامل عكس ما أعلنت أمس وزارة الدفاع الروسية، إلا أنه أعلن في الوقت ذاته أن الدوريات التركية الروسية المشتركة ستبدأ عملها على الأرض اعتباراً من يوم الجمعة القادم.

اقرأ أيضاً:العصافير تحدد موعد ومقدار زيادة الراتب.. مواطنون يتفقون على الحكومة.. عناوين الصباح

مباحثات روسية تركية بنّاءة في “أنقرة”

أعلن وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أنه تم اليوم اختتام المحادثات مع الوفد العسكري الروسي الذي زار “تركيا” لبحث الإجراءات المشتركة لتنفيذ اتفاق “سوتشي” حول “شرق الفرات” بين الجانبين.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن “أكار” قوله أنّ المحادثات أسفرت عن التفاهم إلى حد كبير مضيفاً أن الأنشطة المشتركة متواصلة بشكل بنّاء على حد وصفه.

من جانبه قال وزير الدفاع الروسي “سيرغي شويغو” أنّ الاتفاق الروسي التركي حول شرق الفرات يتم تنفيذه بصعوبة، إلا أنه في الوقت ذاته السبيل الوحيد للحفاظ على وحدة الأراضي السورية وإرساء السلام في المنطقة على حد تعبير الوزير الروسي.

فتح الطريق الدولي بين “لبنان” و”سوريا”

نقلت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أنه تم اليوم إعادة فتح الطريق الدولي في منطقة “المصنع” عند الحدود السورية وأصبح سالكاً في الاتجاهين، بعد انقطاع لعدة أيام إثر الاحتجاجات التي تشهدها المناطق اللبنانية.

نائبان يعترضان على رفع ضرائب السيارات

كشف النائب “نبيل صالح” عن تسجيله اعتراض برفقة النائب “نضال حميدي” على مشروع قانون رسوم المركبات الذي يقضي برفع الضرائب على السيارات السورية لدعم واردات الخزينة.

وقال “صالح” في منشور عبر صفحته الشخصية على فايسبوك أن وزارة النقل أرسلت مشروع القانون للعام الثاني على التوالي لعرضه على المجلس، فيما اعتبر “صالح” أن الأسباب التي طرحتها الوزارة لفرض الضريبة غير منطقية واقترح تأجيل مشروع القانون الذي وصفه بـ “غير العادل”.

اغتيال مسؤول محلي وقريبه

اغتال مسلحون مجهولون مساء اليوم مختار بلدة “مليحة العطش” (20 كم شمال شرق درعا) “محمد الحريري” إضافة إلى “أمجد الحريري الشوالي” وهو قريب لـ”الحريري” وكان برفقته حين أطلق المسلحون النار من دراجة نارية بشكل مباشر تجاههما ما أدى إلى وفاتهما على الفور وفق ناشطين محليين.

وفي حادثة أخرى أطلق مسلحان النار على سيارة تكسي عمومي على طريق بلدة “المزيريب”(11 كم شمال غرب درعا) ما أدى إلى خسارة مدني يدعى “ياسر المسالمة 42 عاماً” حياته وإصابة الشاب “قاسم الصبيحي” بجروح، بينما تدخّل عناصر حاجز للجيش السوري في المنطقة ولاحقوا المسلحان وتمكنوا من إلقاء القبض عليهما.

خطف شاب وموظف في “السويداء”

تعرّض الشاب “عابد محمد” 38 عاماً للخطف على يد مجهولين في قرية “الدوير” بريف “السويداء” الغربي حيث قام الخاطفون بالتواصل مع عائلته ومطالبتها بدفع فدية مالية قدرها 50 ألف دولار أمريكي بحسب مصادر محلية.

كما قامت عصابة أخرى بخطف “فرحان الزعبي” 48 عاماً في قرية “صما” بريف “السويداء”، وأشارت المصادر إلى أن “الزعبي” موظف في مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل فيما لا يزال مصيره مجهولاً حيث لم يتواصل الخاطفون مع أسرته بعد.

الرياضة

قرّر مجلس إدارة نادي “جبلة” التريث في قبول الاستقالة التي تقدّم بها الكادر الفني لفريق الرجال في النادي بعد تلقي الفريق 3 خسارات متتالية في افتتاح منافسات الدوري السوري.

وقالت الصفحة الرسمية لنادي “جبلة” على فايسبوك أن الإدارة قررت تأجيل الموافقة على الاستقالة إلى ما بعد مباراة الفريق مع “الطليعة” يوم الجمعة المقبل.

حدّد الاتحاد السوري لكرة القدم يوم السبت 2 تشرين الثاني موعداً لمباراة “الفتوة” و “الوثبة” على أرض ملعب “خالد بن الوليد” في “حمص” إضافة إلى إقامة مباراة “الساحل” و”الكرامة” يوم الأحد 3 تشرين الثاني حيث تبدأ المباراتان في تمام الثانية ظهراً حسب القرار الذي جاء بناءً على طلب فريقَي “الفتوة” و “الساحل” حسب ما ذكر في مطلعه.

اقرأ أيضاً:تأكيد روسي على انسحاب “قسد” والعدوان التركي يختطف مقاتلين من الجيش السوري .. أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع