معارض سوري: أمريكا تخطط لدولة فيدرالية في الشمال

خلط الأوراق بدأ في مناطق سيطرة “قسد”، واتفاقات “منبج” على حالها.

سناك سوري – متابعات

قال “منذر السلال”، رئيس المجلس العسكري السابق في مدينة “منبج”، أنّ “الولايات المتحدة” كانت تخطط لإقامة “دولة فيدرالية” شرقي “سوريا”، بعد تواصلها مع عدد من الفصائل المسلحة، تتيح لـ”قسد” قيادة هذه الدولة.

“السلال” الذي كان يتحكم بالمدينة الشمالية قبل أن يسيطر عليها “مجلس منبج العسكري” عدّ الاتفاق التركي – الأمريكي الذي تم في حزيران الماضي حول إخراج “قسد” من المدينة بأنه مماطلة “أمريكية” لإبقاء المقاتلين الأكراد فيها، ومراوغة مع الجانب التركي، حيث قال لصحيفة “يني شفق” التركية: «طمأنت “الولايات المتحدة” تنظيم “قسد” بعدم الخوف من احتمالية دخول “تركيا” إلى “منبج”، وأن لا شيء يدعو للقلق كون “الولايات المتحدة” تراوغ بمسألة الاتفاق».

وانتشرت في بداية الأسبوع الماضي، قصة “الدولة الفيدرالية” في الشمال الشرقي لـ”سوريا”، تحاول من خلالها “الولايات المتحدة” خلق كيان هجين في الجسد السوري، إلا أن ذلك لم يكن سوى فقاعة إعلامية. غير أن كلام “السلال” يدخل من باب الباحث عن أمجاد جديدة في المدينة، ومحاولة تقديم نفسه على أنه رجل “تركيا” المخلص، بحسب مراقبين.

وكان “وليد المعلم” وزير الخارجية السوري قد صرح قبل أيام، أن وجهة “القوات الحكومية” القادمة هي مناطق سيطرة “قسد” في مناطق “شرق الفرات”. وعلى ما يبدو أن هذه المنطقة سوف تحتل صدارة الأخبار قريباً بعد انتهاء الوهج الإدلبي.

إقرأ أيضاً سوريا: أردوغان يهدد باحتلال مدينة منبج ..

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *