مظاهرة نسائية تُرغم فصائل “درع الفرات” على الإفراج عن المعتقلين!

مقاتلو الجبهة الشامية

المظاهرة شهدت إصابة امرأة جراء إطلاق الرصاص من قبل “الجبهة الشامية”

سناك سوري-عفرين

أصيبت امرأة بجروح متوسطة جراء إطلاق فصيل “الجبهة الشامية” النار على مظاهرة نسائية نظمتها نساء قرية “معبطلي” بريف “عفرين”، احتجاجاً على اعتقال الفصيل أكثر من 100 رجل وشاب من القرية بتهمة الانتماء لـ”وحدات حماية الشعب الكردية”.

ونفت مصادر خاصة لـ”سناك سوري” أن يكون أحد أولئك الشباب الذين تم اعتقالهم يعملون لصالح الوحدات الكردية، وأكدت المصادر أن قرية “معبطلي” كانت شهيرة بتأييد سكانها للحكومة السورية وقد عانوا في ظل سيطرة الوحدات الكردية بسبب هذا الأمر.

اقرأ أيضاً: عناصر “فيلق الرحمن” يستولون على منازل أهالي “عفرين”

وكانت “الجبهة الشامية” إحدى فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً، قد داهمت القرية واعتلقت شبابها ورجالها يوم أمس الإثنين، وقال ناشطون إن الفصيل شنّ حملة الاعتقالات تلك بهدف إفراغ القرية من أهلها وإعطاء منازلهم لعناصر الفصائل القادمين من الغوطية الشرقية.

وفي التفاصيل فإن سيدات القرية اللواتي تم اعتقال أبنائهن وأزواجهن قد احتشدنّ وخرجنّ في مظاهرة أمام مركز الفصيل وطالبوا بالإفراج عن كافة المعتقلين، قبل ان يطلق عناصر “الجبهة الشامية” الرصاص بوجه المتظاهرات ما ادى لإصابة امرأة، دون أن ينجح العناصر في تفريق المظاهرة التي استمرت حتى أرغمت الفصيل على إطلاق سراح كامل المعتقلين بعد عدة ساعات على الاحتجاز.

اقرأ أيضاً: التعفيش يُجبِرُ قائدَ “الجبهة الشامية” على الاستقالة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *