مطالب بتدخل اليونيسف لمنع قسد من الاستيلاء على المدارس الحكومية

من مدارس الحسكة - صفحة مديرية التربية

مديرة تربية الحسكة: قسد تهدد وتُرهّب الأهالي لإرسال أبنائهم إلى مدارسها

سناك سوري – متابعات

طالبت مديرة تربية “محافظة الحسكة” “إلهام صورخان”، المنظمات والهيئات الدولية المهتمة بشؤون التعليم وعلى رأسها منظمة “اليونيسف”، “بالتدخل الفوري”، لمنع قوات “قسد” (غير الحكومية)، من الاستيلاء على المدارس.

وقالت صورخان، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، أن «تنظيم “قسد” أقدم على إغلاق جميع المجمعات التربوية الحكومية في مناطق سيطرته في الحسكة ومنع العاملين فيها من دخولها، مع إغلاق جميع المدارس الثانوية لتضاف إلى مدارس المراحل التعليمية الابتدائية والإعدادية».

وأضافت أنه «منذ بداية عام 2013، بدأت ما تسمى “الإدارة الذاتية” التي يقودها تنظيم “قسد” بإغلاق مدارس المراحل التعليمية، حيث بدأت في العام الأول بصفوف الأول والثاني والثالث ابتدائي، حتى وصلت عام 2020، بإغلاق مدارس المرحلة الثانوية».

وتابعت أن «عدد الأبنية المدرسية في المحافظة يبلغ 2285 بناء مدرسي، بقي منها 179 بناء مدرسي واقعة تحت سيطرة الحكومة السورية في مدينتي “الحسكة” و”القامشلي”، وأما العدد المتبقي منها هي تحت سيطرة “قسد”».

اقرأ أيضاً: الحسكة… فرض المناهج الكردية يضطر أصحاب المدارس الخاصة على بيعها

وبينت أن «”قسد” يقوم في كل عام بإغلاق الأبنية المدرسية، لنقوم من جهتنا بنقل الطلاب والتلاميذ إلى المدارس الواقعة تحت سيطرتنا، ما يزيد الاكتظاظ داخل الصفوف المدرسية، حيث يصل متوسط عدد الطلاب في كل شعبة صفية من 80 إلى 100 طالب وطالبة”».

وحول آلية التعامل مع الاكتظاظ الكبير بعدد الطلاب، قالت صورخان أنه في «كل عام نتخذ سلسلة من الإجراءات الإسعافية منها إقامة غرف مسبقة الصنع، وتحويل عدد من الأبنية الحكومية إلى مدارس وجعل الدوام فيها نصفي صباحي ومسائي، لاستيعاب الأعداد المتزايدة».

ولفتت إلى أنه «في هذا العام نتيجة الظروف الصحية في ظل وباء كورونا ستكون الأوضاع أكثر خطورة، لكن وفق تعليمات “وزارة التربية” سنقوم باستيعاب جميع الطلاب ومن كل المناطق والفئات والمكونات، رغم ما نعانيه من ضغط على المديرية وكوادرها، وعلى الأهالي الذين يترتب عليهم ضغط مادي ونفسي كبير من خلال عملية نقل أبنائهم لمسافات كبيرة في هدف تمسكهم بمنهاج وزارة التربية السورية».

اقرأ أيضاً: سوريا: تلاميذ الحسكة يتعلمون في غرف “مسبقة الصنع”

وكشفت أن «مسؤولي ما يسمى “هيئة التربية” غير الحكومية ومتزعمي تنظيم “قسد” يدفعون بأبنائهم للدراسة في المدارس الحكومية سواء العامة أو الخاصة، حيث حصل عدد كبير منهم على الشهادات الثانوية والإعدادية هذا العام».

وتابعت «بنفس الوقت يمنعون ويهددون أبناء المواطنين الآخرين، لإجبارهم على تسجيل أبنائهم في مدارسهم التي لا يداوم فيها إلا نسبة قليلة، وحتى هؤلاء يأتون بأبنائهم لتقديم امتحانات الشهادات الابتدائية والإعدادية والثانوية ومنها إلى الجامعات الحكومية»‘.

وكان رئيس “دائرة الإحصاء” في “مديرية تربية الحسكة” “دحام فياض العلي”، قال مؤخراً أن “قسد” استولت على 19 ثانوية من أصل 31 في “مدينة القامشلي” بـ”الحسكة” والتجمعات السكانية التابعة لها خلال العام الحالي.

ومارست “قسد” ترهيباً وتهديداً بقوة السلاح بحق المدرسين الرافضين الخروج من المدارس الحكومية، حيث تعمد السيطرة على المدارس الحكومية بهدف فرض مناهجها الخاصة باللغة الكردية وغير معترف به، وفقاً لوكالة “سانا”.

وكانت “قسد” استولت خلال السنوات الماضية على جميع مدارس مدن ومناطق “رميلان” و”المالكية” و”اليعربية” و”تل حميس” إضافة إلى مدارس التعليم الأساسي داخل أحياء مدينة “القامشلي”.

اقرأ أيضاً: مظاهرات وصدامات تعم ريف ديرالزور في مواجهة قسد

وتُعد قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من التنظيمات (غير الحكومية)، ويقع تحت سيطرتها عدة مناطق في الجزيرة السورية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع