مصدر مسؤول: سوريا تصدّر أرجل الدجاج والكلاب والسلاحف

كلب وسلحفاة _ انترنت

صادرات سورية غير مألوفة نحو فيتنام

سناك سوري _ متابعات

قال رئيس مجلس غرفة زراعة “دمشق” “عمر الشالط” إن “سوريا” تصدّر أرجل الدجاج والقطط والكلاب والسلاحف السورية إلى “فييتنام”.

وخلال حديثه لإذاعة “ميلودي إف إم” قال “الشالط” أن جزء من هذه الصادرات السورية يصل إلى “الصين” عبر تهريبه من “فيتنام” وأنها مطلوبة للأكل هناك.

وأضاف “الشالط” أن الصادرات السورية تتضمن أيضاً طيور وأسماك الزينة التي يتم تصديرها لدول الخليج.

وجدت إذن أرجل الدجاج والقطط والكلاب والسلاحف السورية من يقدّر قيمتها، فهناك في “فييتنام” من هو مستعد لدفع ثمنها وبالعملة الصعبة لتزيين الموائد الفيتنامية والصينية، وقد لفتت أهمية تلك الصادرات نظر السوريين لإيلائها مزيداً من الاهتمام والرعاية فلم يعد من المحبب رمي بقايا الدجاجة (إذا صار واشتريتو فروجة يعني)، ولم تعد القطط والكلاب موضع تنمّر لأطفال الحارة (تشجيع على احترام حقوق الحيوان).

أما السلاحف السورية فقد حققت معجزة الوصول إلى شرق آسيا وبسرعة مذهلة رغم المصير الذي ينتظرها هناك، لكنها على الأقل عاشت لحظات سياحية في آخر عمرها عكس كثير من السوريين لم يعد بمقدورهم أن يسوحوا حتى على شواطئ بلادهم.

نجت أرجل الدجاج والسلاحف من قانون “قيصر” وحصاره لحركة الواردات والصادرات من وإلى “سوريا”، فيما لم تنجُ منه الأدوية والمعدات الطبية ومواد البناء والزراعة وغيرها

اقرأ أيضاً: صناعي سوري يقترح مشروع تربية الخنازير وتصديرها: إنتاجيتها عالية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع