مصدر في الأرصاد الجوية يتحدث لـ سناك سوري عن العاصفة المطرية والشتاء القادم

صورة تعبيرية

ما حقيقة العاصفة المطرية التي ستضرب «الساحل السوري».. ؟

سناك سوري-جوني دوران

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً تتحدث عن تعرض الساحل السوري إلى عاصفة مطرية قوية جداً، فيما رجح البعض الأخر أن يعيش السوريون شتاء قارس لم تشهده البلاد منذ سنوات.

“سناك سوري” تواصل مع المديرية العامة “للأرصاد الجوية” في سوريا التي نفت تعرض البلاد لعاصفة مطرية، مؤكداً أن «الساحل السوري سيشهد بدءاً من يوم إلى الإثنين القادم، زخات مطرية رعدية في بعض المناطق بالإضافة إلى انخفاض تدريجي بدرجات الحرارة متمثل بدرجة أو درجتين على أبعد تقدير».

المتنبىء الجوي “رضوان عيسى” قال لـ”سناك سوري” إن «الساحل السوري سيشهد خلال الأيام الثلاثة زخات مطرية رعدية لكنها لا ترتقي إلى مستوى العاصفة، كما يشاع»، معتبراً أن «درجات الحرارة ستكون ضمن الحدود المنطقية وهي أدنى بدرجة أو درجتين من معدلاتها على الساحل السوري مسجلة 30 درجة صباحاً و 24 مساءً».

وفيما يتعلق بالحديث عن أن الشتاء القادم سيكون الأبرد منذ سنوات على السوريين، أشار “عيسى” إلى أن «هذا الكلام مجرد إشاعات يتداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه علمياً لا صحة لهذه المعلومات في المنظور القريب وأن درجات الحرارة في حدودها المنطقية أقله لنهاية الشهر الحالي».

أما عن العاصفة الرملية التي ضربت منطقة الجزيرة، أكد “عيسى” «انتهائها وتحول الطقس إلى سديمي، مع عودة الملاحة الجوية بشكل طبيعي إلى العمل بين مطاري “دمشق” و”القامشلي” بعد توقف عدد من الرحلات بسبب العاصفة الغبارية التي ضربت محافظات “الرقة” و”الحسكة” و”دير الزور”».

العامل في المديرية العامة للأرصاد الجوية أشار إلى أن «الطقس في المنقطة الوسطى والجنوبية سيكون مستقر نسبياً بين الصحو والغائم جزئياً، فيما الحرارة ستبقى حول معدلاتها أو أدنى بقليل».

هذا، وكانت “دمشق” قد شهدت في نيسان الفائت أمطارا غزيرة تسببت بسيول في شوارع وأزقة بعض الأحياء جرفت المارة والسيارات.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *