مصادر: النصرة تعمل على مشاريع لترميم الكنائس في إدلب!

متداول عبر الفيسبوك أنه من احتفالات قرية القنية بريف إدلب بعيد الميلاد-ناشطون

كيف احتفل أهالي إدلب بعيد الميلاد في ظل سيطرة النصرة؟

سناك سوري-متابعات

قال المرصد السوري المعارض، إن أهالي “إدلب” احتفلوا بعيد الميلاد، وأقاموا طقوسه في دير “القديس يوسف” ببلدة “القنية” في ريف “جسر الشغور”، على نطاق ضيق ضم أهالي القرية، كذلك كان الاحتفال في قرى “اليعقوبية” و”الجديدة”.

المرصد أكد أن الاحتفالات مرت دون أي معوقات، رغم سيطرة “هيئة تحرير الشام-جبهة النصرة” على المحافظة، مرجعاً السبب في ذلك إلى محاولة “النصرة” وحكومتها “الإنقاذ”، لتحسين أوضاعهما خارجياً وتعويم نفسيهما سياسياً عبر السماح لباقي الانتماءات الدينية الأخرى بإظهار طقوسهم الدينية، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: “تحرير الشام” تجبر مسيحي “إدلب” على تسليم ممتلكاتهم

ووفق المرصد فإن “النصرة” لا تمانع إقامة الصلوات في الكنائس، إلا أنها تفرض تغطية الصلبان وتمنع قرع الأجراس فيها، مضيفاً أن حكومة الإنقاذ و”النصرة” تعملان حالياً على دراسة مشاريع لترميم دور الكنائس ومشاريع خدمية أخرى تخص هذه الفئة من السوريين.

يذكر أن المرصد المعارض سبق أن أكد العام الفائت، أن عناصر من “النصرة” قتلوا المعلمة “سوزان ديركركور” التي رفضت الخروج من قريتها “اليعقوبية” بعد سيطرة “النصرة”، وذلك بعد رجمها لأكثر من ساعتين متواصلتين بالحجارة.

اقرأ أيضاً: “إدلب” الكشف عن تفاصيل اغتصاب ورجم المعلمة “سوزان ديركركور”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع