مصادر: المجلس الوطني الكردي رفض زيارة فرنسا إلا بشروط

اجتماع سابق للقوى السياسية الكردية السورية في الحسكة_ انترنت

بشار أمين: الدعوة تبدو موجهة للإدارة الذاتية ونحن لسنا جزءاً منها

سناك سوري _ متابعات

وصف القيادي في “المجلس الوطني الكردي” في “سوريا” “بشار أمين” الدعوة الفرنسية لعدة جهات سورية لزيارة قصر “الإليزيه” بالملتبسة.

وأوضح “أمين” في تصريحه لموقع “باسنيوز” أن الدعوة الفرنسية كانت ملتبسة منذ البداية حيث قيل إنها موجّهة لعدة مكونات سورية تمثّل العرب والأكراد والسريان لكنها بدت أنها موجّهة لـ”الإدارة الذاتية” وليس كما قيل أنها دعوة لكل من “المجلس الوطني الكردي” و “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” في “سوريا” بهدف المساهمة في تحقيق التوافق بينهما وفق حديثه.

واعتبر “أمين” أن الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” أراد أن يضفي مسحة من التماهي في الدعوة بإضافة أسماء أخرى، لكن الدعوة بحسب “أمين” موجهة لـ”الإدارة الذاتية” والمجلس ليس جزءاً من الإدارة حتى الآن بحسب كلامه.

ونقل موقع “باسنيوز” عن مصدر لم يسمّه من “المجلس الوطني الكردي” أن لقاء المجلس مع مسؤولين فرنسيين في “القامشلي” شهد رفض دعوة “الإليزيه” بالآلية التي فرضها “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” مبيناً أن المجلس يرى بأن الحزب لا يحق له تسمية ممثلي المجلس نيابة عنه، كما تم خلال الاجتماع مطالبة الجانب الفرنسي بأن يكون الوفد الذاهب إلى “باريس” ممثلاً لكافة المكونات وليس بقيادة “الإدارة الذاتية”.

جاء ذلك بعد أن نقلت وكالة “شفق نيوز” قبل أيام عن مصدر من “الإدارة الذاتية” قوله أن “ماكرون” دعا عدة أطراف من مكونات الجزيرة السورية لزيارة “باريس” خلال الشهر الجاري بما فيهم ممثلو “الإدارة الذاتية” و”المجلس الوطني الكردي”.

وتأتي الدعوة الفرنسية بعد أن توقفت العام الماضي المباحثات بين الأطراف الكردية السورية مع انتهاء ولاية “ترامب” الرئاسية وتبدّل المبعوثين الأمريكيين إلى المنطقة مع ولاية “بايدن” فيما فشلت الجهود في إعادة إحياء المباحثات وسط تبادل للاتهامات بين الطرفين عن مسؤولية العرقلة.
اقرأ أيضاً:أنباء عن توافق الأحزاب الكردية على ملف التعليم في الجزيرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع