مشهد ورقة أسئلة الفيزياء يخيف المتابعين فماذا فعل بالطلاب ؟

هل تفكر الوزارة بنفسية الطالب؟

سناك سوري _ متابعات 

تساءَل المهندس السوري “شادي صالح” عن سبب طباعة ورقة الأسئلة الامتحانية لمادة الفيزياء في امتحانات الشهادة الثانوية بطريقة مضغوطة و بمسافات ضيقة و في ورقة واحدة .

“صالح” و خلال منشور له عبر صفحته على فايسبوك دعا متابعيه إلى الحديث عن المرات التي لم يلاحظوا خلالها سؤالاً أو كلمة معينة في أحد الامتحانات بسبب الضغط النفسي و السرعة .

حيث استعرض ورقة أسئلة امتحان الفيزياء الذي جرى اليوم لطلاب الشهادة الثانوية مشيراً إلى أن الطالب بالتأكيد اضطر لإعادة قراءة الأسئلة أكثر من مرة للتأكد من أنه لم ينسَ أي تفصيل بسبب صغر حجم الخط في الأسئلة المطبوعة و قلة التباعد بين الأسطر و عدم وجود مسافة بين الأفكار المهمة بنفس المسألة متسائلاً عن تأثير هذه العوامل على أداء الطلاب .

كما استفسر “صالح” عن وجه الصعوبة في طباعة الأسئلة على ورقتين بدل ورقة واحدة ، لافتاً إلى أن امتحان الشهادة الثانوية هو أهم امتحان بحياة الطالب السوري و يحدّد مستقبله بشكل كلّي ما يعني تزايد حجم الضغط النفسي عند الطلاب بشكل كبير

و دعا “صالح” وزارة التربية في ختام منشوره إلى النظر إلى كل العوامل التي تتحكم بها و المؤثرة في تخفيف الضغط عن الطلاب و معالجتها .

اقرأ أيضاً :“سوريا”: الضغط النفسي يتسبب بوفاة طالب بكالوريا على طاولة دراسته

المعلّقون على المنشور وافقوا “صالح” في وجهة نظره حول طباعة الأسئلة على ورقتين أو على جانبَي الورقة الواحدة مسترجعين تجاربهم الامتحانية التي أثّر بها نسيان جزء من السؤال أو سؤال بأكمله على علاماتهم النهائية مشيرين إلى أن صورة ورقة الامتحان الحالية مخيفة للطالب .

فيما رأى بعض المتابعين أن النظام الامتحاني بأسره يحتاج إلى تغيير لأنه أثبت فشله على مدار عقود ، و وصف أحد المعلّقين الامتحانات الحالية بأنها اختبار للذاكرة و ليس اختبار للذكاء !

أحد المعلّقين افترض التبرير الذي ستتذرع به الوزارة بقوله أن كتاباً رسمياً صدر منذ فترة دعا كل المؤسسات الحكومية إلى تخفيف استخدام الورق و لذلك طبعت الوزارة الأسئلة على ورقة واحدة !

بينما اعتبر عدد من المتابعين أن القائمين على طباعة الأسئلة غير واعين لأثرها على نفسية الطالبة، متمنين عليهم الانتباه للأمر والانتباه لأثر الخط والمساحة والوضوح عليهم !

يذكر أن وزارة التربية تبذل جهوداً كبيراً لاستمرار العملية الامتحانية طوال سنوات الحرب رغم صعوبة الظروف.

اقرأ أيضاً :برنامج امتحان البكالوريا يثير استياء الأهالي … إنه يصعب الأمر على الطالب!!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع