أخر الأخبارفن

مشهد القبلة … نسرين الحكيم تستغرب ومحمد خاوندي يرفض الدور

خاوندي: تلقيت اتصالات ألّا أعود لسوريا بسبب دور

عبر الفنانان السوريان “نسرين الحكيم” و “محمد خاوندي” عن رأيهما بمشهد القبلة من فيلم “الإفطار الأخير” والذي جمع الفنانين “كندة حنا” و “عبدالمنعم عماري” حيث استغربت “الحكيم” الانتقادات التي تعرض لها الفيلم فيما أكد “خاوندي” أنه يرفض تمثيل هذه المشاهد مراعاةً للجمهور.

سناك سوري – متابعات

وفي لقاءات نشرها موقع “فوشيا” قالت “الحكيم”:« أنها تستغرب من فكرة الانتقادات السلبية التي توجه إلى الأعمال الفنية التي تحتوي بعض مشاهد القبل، فهم لا يقدمون شيئاً خارجاً عن نطاق الإنسانية، كما أنها تستغرب كيف يمكن لبعض المنتقدين تغييب العمل كله، والتقليل من جهد القائمين عليه من أجل مشهد واحد لم يحظَ بإعجابهم».

اقرأ أيضاً: سلاف فواخرجي عن قبلة حنا وعمايري … بيعرفوا شو عم يعملوا

مقالات ذات صلة

أما رد الفنان “خاوندي” فكان مخالفاً لرأي “الحكيم” حيث أكد أنه لايقبل تمثيل هذه المشاهد مراعاة لمشاعر الجمهور، مشيراً من جهة إلى أن الانتقادات التي تعرض لها المشهد عبارة عن تخلف فهو يمكن أن يرى أحياناً صديقته في الشارع ويتمنى أن يضمها أو يقبلها ولكن هذا لايعني أنه يريد منها أشياء أخرى سوى المحبة لكن الجمهور قد لا يكون كذلك حسب تعبيره.

وأضاف “خاوندي”:«أرفض تمثيل مثل هذا الدور مراعاة لمشاعر الجماهير فقد تعرضت للشتائم بسبب أدوار قمت بها ومن يومها قررت ألا أقوم بمثل هذه الأدوار» مستذكراً مسلسلاً اسمه “مذنبون أبرياء” والذي أدى فيه دور شخص متزوج من سيدة لديها بنتين ويقوم باغتصاب إحداهن مؤكداً أن هذه الشخصية حقيرة حسب تعبيره وأنه عندما عرض كان في “أبو ظبي” لكنه تقلى اتصالات قالوا له فيها بألا يعود إلى “سوريا”.

اقرأ ايضاً: الإفطار الأخير.. جدل جديد بسبب قبلة عمايري وحنا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى