مشفى أطفال يغلق أبوابه بعد تعرضه لاعتداء مسلح

سيدات مع أطفالهن بمشفى الفارابي بمدينة الباب_ انترنت

عناصر اقتحموا المشفى وأطلقوا النار داخل غرفة الإسعاف

سناك سوري _ متابعات

أعلن مشفى “الفارابي” في مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي، إيقاف عمله بسبب تعرّض كوادره لاعتداء مسلّح.

ونقل “مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا” أن المشفى المختص بالأطفال أوقف عمله حالياً بسبب اعتداء بعض الأشخاص المسلحين على الأطباء والممرضين أثناء قيامهم بواجبهم الطبي وإسعاف المرضى، وأشار المركز إلى أن المشفى تعرّض لهجوم من عناصر فصائل “الجيش الوطني” المدعومة تركياً حيث أطلقوا النار داخل غرفة الإسعاف على طبيب وممرض، دون معلومات عن إصاباتهم.

اقرأ أيضاً:منظمة طبية تُخلي مقراتها في “تل أبيض” بعد تهديدات العدوان التركي

ونشرت صفحات محلية مقطعاً مصوراً من إحدى كاميرات المراقبة داخل المشفى لعملية الهجوم على غرفة الإسعاف والإشكال الذي حصل فيها، فيما لم يوضّح المشفى ما إذا كان إغلاقه مؤقتاً أو أنه نهائي.

وتتواصل حالة الفلتان الأمني في مناطق سيطرة العدوان التركي حيث أصبحت جميع الفعاليات والمنشآت بما فيها الطبية عرضةً للاعتداءات المسلحة وانتهاكات عناصر الفصائل.

اقرأ أيضاً:صحة إدلب تهدد بتعليق العمل الطبي بشكل كامل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع