مشروع تركي لتذويب “النصرة” ضمن حكومة الشمال الجديدة

مبنى محافظة إدلب

المشروع التركي يريد إنتاج سلطة جديدة في الشمال تُنزع صفة الارهاب عنها

سناك سوري-خالد عياش

قالت مصادر سناك سوري في إدلب إن “تركيا” بدأت جدياً على الأرض بمشروع تذويب هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) في إدلب ضمن كيانات جديدة ومحو كل أسمائها السابقة عن خارطة المحافظة والإعلام.

المصادر أفادت أن تركيا تقوم حالياً بالاشراف على حوار يعقد بين حكومة الائتلاف وحكومة الانقاذ (المدعومة من النصرة) للوصول إلى جسم مشترك واتفاق مشترك لإدارة المحافظة.

الخطط التركية تقوم على تذويب النصرة عسكرياً وسياسياً، من خلال إنتاج كيان سياسي وخدمي جديد برعاية الضامن التركي.

موضوع الوجود العسكري للنصرة لم يتضح بعد كيفية التخلص منه أو تذويبه، لكن شكل التذويب السياسي بدأ يتوضح، حيث من المتوقع أن تنجح تركيا في دفع الحكومتين للاتفاق وتشكيل جسم مشترك وإدارات مشتركة وغالباً سيكون بوجوه معظمها جديدة. وفقاً لمصادر سناك سوري.

نجاح تركيا في مسعاها يعني نهاية حقبة “الانقاذ” التي حكمت إدلب لأكثر من عام بالنار والحديد وطردت كل منافسيها وغير الراغبين بالتعامل معها، وحتى أنها اعتقلت منتقديها.

يذكر أن تركيا وروسيا اتفقتا على إقامة منطقة منزوعة السلاح بمسافة 15 كم في إدلب، وأن تتولى تركيا إنهاء وجود النصرة في المحافظة.

اقرأ أيضاً: هل نشهد اندماجاً بين حكومتي الائتلاف والإنقاذ؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *