الرئيسيةسوريا الجميلةشباب ومجتمع

مشروع أحمد.. تخفيضات على العمليات الجراحية تصل 80 بالمئة قريباً

أطباء سوريون يتشاركون الخبرة والمال لتخفيف معاناة وآلام مرضاهم… تخفيضات وعمليات جراحية مجانية

سناك سوري – صفاء صلال

“الكون أساسه ذرّات”.. هذه الكلمات الثلاث اختارها مؤسسو مبادرة “مشروع أحمد”، لتكون شعاراً لهم في مبادرتهم التي أطلقوها قبل أربعة أيام.

الجهود عند تضافرها مع بعضها تحقق أشياء كبيرة يقول الدكتور “أحمد سرور” في حديثه مع سناك سوري وهو أحد مؤسسي المبادرة و يضيف: «باتحاد قدراتنا الصغيرة ربما نستطيع إنقاذ حياة أحدهم».

يوضح “سرور” فكرة نشوء المبادرة ويقول: «الفكرة نشأت بعد تواصل أحد المرضى مع فريق “الميدوز الطبي” وهو فريق ينشط من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ويقدم خدماته للمرضى، بشأن عمل جراحي لطفلة لها من العمر( 13) عاماً، و تقدر تكلفة العملية بمليون ونصف المليون ل.س، حيث تواصل معي الطبيب “أحمد نزار محمد” وهو من مؤسسي المبادرة أيضاً من أجل إجراء العمل الجراحي بالمبلغ الذي جمع لها والذي يقارب 500 ألف ل.س ويكاد أن يغطي تكلفة المشفى، تنازل الأخصائي عن أجره وبعد نجاح العمل الجراحي التام، تناقشنا حول إمكانية تعميم المبادرة بإجراء العمليات الجراحية للمرضى المحتاجين بخضم الظروف الاقتصادية المتردية التي يعانيها السوريين».

اقرأ أيضاً: “سوريا الخبز والملح” مبادرة لاستعادة “سوريا” ما قبل الحرب

تقوم فكرة “مشروع أحمد “حول تقديم تخفيضات بين 40-60 % من تكلفة العمليات الجراحية، وربما تصل النسبة لـ80% خلال الأيام القادمة، حسب الطبيب “سرور” مشيراً إلى أنه إذا كان المريض لا يستطيع دفع التكاليف تُجرى له العملية بالمجان وذلك بعد التأكد من الوضع المتردي له.

يضم المشروع اليوم 12 طبيباً من مختلف الاختصاصات ومنهم أخصائيين أذن وأنف وحنجرة و جراحة عامة، و جراحة بولية وعظمية و أطباء عينية و داخلية قلبية لإجراء القثاطر القلبية، وتركيب الشبكات بأنواعها وداخلية وأورام، وفقاً للطبيب “سرور” موضحاً أنهم سيتواصلون مع الأطباء والمشافي والصيدليات بحيث يمكنهم تقديم أكبر قدر ممكن من التسهيلات والمساعدة للمرضى .

وختم بالإشارة إلى أنهم يتمنون أن تحظى هذه المبادرة بدعم حكومي، ليتسنى لهم تقديم خدماتهم بشكل أوسع خاصة من ناحية الأماكن اللازمة لإجراء عملياتهم.

اقرأ أيضاً: “عالج أسنانك بأقل التكاليف”.. مبادرة مجتمعية للتخفيف عن المواطنين

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى