مشاجرة بين سوريين موالين ومعارضين في ألمانيا

مشاجرة بين موالين ومعارضين في ألمانيا _ انترنت

معارضون يهاجمون موالين سوريين في فرانكفورت

سناك سوري _ متابعات

شهدت مدينة “فرانكفورت” الألمانية يوم أمس مشاجرة بين متظاهرين سوريين موالين ومعارضين بالتزامن مع الذكرى العاشرة لاندلاع الأزمة السورية.

وأظهر مقطع مصور تداوله ناشطون وجود مجموعة من المتظاهرين يحملون العلم السوري، تعرّضوا لهجوم من متظاهرين معارضين رفعوا شعارات مناهضة للسلطات السورية ووصفوا المتظاهرين الموالين بـ”الشبيحة”.

ويوضح المقطع كيفية تحول الاحتكاك بين المجموعتين إلى صدام مباشر سرعان ما تحول إلى عنف جسدي وسط تبادل للكمات والشتائم، في ظل غياب أي وجود لقوات الشرطة للفصل بين الطرفين.

الناشط السوري في “ألمانيا” “كيفورك ألماسيان” تساءل عبر صفحته على تويتر عن سبب ترك المتظاهرين الموالين للسلطات السورية بدون حماية من المعارضين، مضيفاً في تعليقه على المقطع أن إحدى صديقاته المشاركات في المظاهرات كسرت ذراعها من قبل المظاهرين المعارضين الذين هاجموها.

في المقابل شاركت صفحات معارضة على فايسبوك المقطع مرفقة إياه بعبارات تفتخر بالاعتداء على المتظاهرين الموالين، بينما طالبت صفحات أخرى السلطات الألمانية بإطلاق سراح المتورطين بالاعتداء، والذين يبدو أنهم أوقفوا من قبل الشرطة الألمانية وفقاً للتعليقات المتداولة.

مشهد العنف بسبب اختلاف الموقف السياسي بعد مرور 10 سنوات على الأزمة السورية، ورغم وجود الطرفين في “ألمانيا”، يعيد مشهد الأزمة إلى المربع الأول حيث لم تتغير وسائل التعبير عن الرأي وثقافة إلغاء الآخر عند كثيرين من السوريين سواءً في الداخل أو خارج “سوريا”.
اقرأ أيضاً:بعد اتهامهه بالتشبيح.. ناشط سوري يتعرض لمحاولة قتل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع