الرئيسيةمعلومات ومنوعات

مسمار اللحم …مرض الطوابير التي لا تفارق السوريين

كيف نعالج المرض الذي يسببه الوقوف الطويل في الطوابير؟

بسبب الظروف السيئة يلي عم نعيشا، اضطروا أغلب المواطنين يبقوا ناطرين على طوابير الخبز والمازوت والغاز، واقفين على أبواب الهجرة والجوازات وفي الكراجات، هاد الشي انعكس بشكل ملحوظ على صحة المواطن السوري بكل المجالات، وكان أحدها زيادة حالات “الثفن” أو ما هو معروف عند الناس باسم “مسمار اللحم”.

سناك سوري-استشارات طبية

بتبلش القصة غالبا بالوقوف المديد، وخاصة على حذاء غير مناسب أو رديء أو مهترئ، وهذا أمر متوقع مع تدهور القدرة الشرائية للمواطن السوري، هذا الوقوف الطويل على أرضية قاسية، رح يأذي أخمص القدم، يلي رح يعمل ردة فعل ليحمي حالو، ويشكل طبقة من الخلايا المتقرنة، يلي بتتجمع مع بعضها وبتصير ما يشبه المسمار، وتصبح مؤلمة جداً.

طبعاً مو بس أخمص القدم، أي منطقة عليها ضغط ممكن يصير فيها مسمار لحم، على سبيل المثال يلي بيشتغلوا بالمطرقة ممكن يصير عندن مسمار لحم على راحة اليد، وهكذا.

الحل الأساسي هو إزالة الضغط، وتجنب الوقوف المديد ما أمكن، وشراء حذاء مناسب ذو ضبان مريح. وأضعف الإيمان شراء ضبان اسفنج من محلات الأحذية أو ما يُعرف باسم “محلات التفصيل”، فالعلاج هنا يتعلق بإزالة السبب. أما إذا بقي السبب ستبقى المشكلة تتجدد.

مقالات ذات صلة

العلاجات الدوائية، مركبات حمض الصفصاف والتي توضع بعد نقع القدمين في مياه فاترة، أو الآزوت السائل. والذي لا يتواجد سوى في المراكز الحكومية، هذه أفضل العلاجات المتاحة والاقل ألماً.

أعد المحتوى الدكتور “غدير برهوم” – موقع سناك سوري

اقرأ أيضاً: رائحة القدمين.. كيف نتخلص من الإحراج بدون استخدام سيكارة برائحة قوية؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى