“مسلم” يرد على “المعلم”: من يقترب من مناطقنا سيلقى مصير “داعش”!

القيادي الكردي "صالح مسلم"

بعد لقاءات إيجابية وتفاؤل بتقدم الحوار… الأمور تتجه إلى التأزم أكثر بين الحكومة والإدارة الذاتية!

سناك سوري-دمشق

يبدو أن الحوار بين الحكومة و”الإدارة الذاتية”، يتجه للعرقلة أكثر فأكثر، حيث حذر رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي السابق “صالح مسلم” الحكومة من شن أي عمل عسكري في مناطق السيطرة الكردية.

القيادي الكردي قال في تغريدة له عبر صفحته الشخصية في “تويتر” رصدها “سناك سوري”: «أي شخص يحاول مهاجمة مناطقنا “المحررة” سيواجه نفس مصير داعش».

تصريحات “مسلم” تأتي رداً على حديث وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” الذي قال الإثنين الفائت خلال مؤتمر صحفي له، إن الحكومة ستتوجه إلى مناطق شرق الفرات فور الانتهاء من مسألة “إدلب”، والتي اعتبرتها الإدارة الذاتية والأحزاب الكردية تهديداً مباشراً لهم.

مناطق سيطرة الإدارة الذاتية كانت قد تعرضت لهجوم عسكري شنته تركيا وفصائل معارضة مدعومة من قبلها، تحديداً في “عفرين” السورية ما أسفر عن هزيمة الإدارة الذاتية وجناحها العسكري “قسد” وانسحابها من المناطق بعد رفضها التنسيق مع القوات الحكومية السورية وتسليمها زمام القيادة في “عفرين” لمواجهة العدوان التركي.

وتخضع مناطق شمال شرقي سوريا إلى سيطرة “الإدارة الذاتية”، وجناحها العسكري “قسد”، وتدعمها “الولايات المتحدة” بشكل مباشر بالسلاح، وقد شكلت في محافظات “الحسكة”، و”الرقة”، و”دير الزور” مجالس محلية، ونظاماً إدارياً كاملاً يخضع لها بعيداً عن سلطة “دمشق” التي تستمر حتى اللحظة بتقديم الخدمات والرواتب للموظفين.

إقرأ أيضاً: “المعلم” يهدد “قسد” ويرحب بالعودة إلى جامعة الدول العربية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *