مسلحو العمشات مستمرون بالاستيلاء على أراضي أهالي عفرين

فرقة العمشات-انترنت

حادثة الاستيلاء هذه تتزامن مع زيارة الناشط “بحقوق الإنسان” أنور البني ليحاضر عن “التهجير”!

سناك سوري-متابعات

بالتزامن مع محاضرة يستعد الحقوقي والناشط بحقوق الإنسان، “أنور البني” لإلقائها في “عفرين”، بدعوة من إحدى المنظمات التابعة للفصائل المدعومة تركياً، قال المرصد السوري المعارض إن مسلحين من “العمشات” التابعة لتلك الفصائل، استولوا على أرض زراعية في قرية “قرميتلق” بريف “عفرين”.

وبحسب المرصد فإن ملكية الأرض الزراعية تعود لأحد أبناء القرية الذي يتواجد خارجها، مضيفاً أن “العمشات” المنضوية ضمن فرقة “سليمان شاه” المدعومة تركياً، والمسيطرة على ناحية “شيخ حديد” في “عفرين”، استولت مؤخراً على مساحات كبيرة من بساتين الزيتون والأراضي الزراعية في المنطقة، والتي تعود ملكيتها لسوريين نازحين من المدينة عقب سيطرة الفصائل المدعومة تركياً عليها عام 2018.

اقرأ أيضاً: 3 سنوات للعدوان على عفرين تحفل بالانتهاكات التركية

المرصد قال إن الفصيل المدعوم من “تركيا”، يعطي الأراضي لمستثمرين مقربين من قادة الفصيل، ليقوموا بزراعتها وجني محصول الزيتون مقابل نسبة معينة للفصيل.

ويتعرض أهالي “عفرين” لانتهاكات كثيرة ومستمرة، من قبل الفصائل المدعومة تركيا المسيطرة على المدينة، مثل السرقة والقتل والخطف.

اقرأ أيضاً: أنور البني الناشط بحقوق الإنسان يحاضر بعفرين معقل الانتهاكات!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع