مسد والإرادة الشعبية يبحثان تنظيم مؤتمر وطني عام

قدري جميل وإلهام أحمد _انترنت

مباحثات لتجميع قوى المعارضة “الحقيقية”

سناك سوري _ متابعات

كشف مجلس “سوريا” الديمقراطية اليوم عن اجتماع أجرته رئيسة الهيئة التنفيذية للمجلس “إلهام أحمد” مساء أمس مع الأمين العام لحزب “الإرادة الشعبية” المعارض “قدري جميل”.

وقال الموقع الرسمي لـ”مسد” أن الجانبين ناقشا مستجدات الوضع السياسي الدولي والإقليمي والداخلي واستمرار ما وصفه بتغييب بعض القوى المعارضة عن العملية السياسية، إضافة إلى مناقشة وضع المعارضة السورية.

ورأى الجانبان بحسب موقع “مسد” أن الوضع في “سوريا” يتطلب العمل على تجميع قوى المعارضة “الحقيقية” باتجاه مؤتمر وطني عام يعقد على أساس تطبيق القرار الدولي 2254، واتفقا على استمرار التواصل وتعزيزه لتحقيق أهداف مذكرة التفاهم الموقّعة بينهما منذ آب العام الماضي، كما نشرت جريدة “قاسيون” الناطقة باسم حزب “الإرادة الشعبية” بدورها خبراً حول الاجتماع مطابقاً لما جاء في موقع “مسد” الرسمي، علماً أن المصدرين لم يحددا موقع الاجتماع وما إذا كان جرى عبر الفيديو.

الرئيس المشترك لـ”مسد” “رياض درار” قال بدوره أن “مسد” و “الإرادة الشعبية” يتجهان لدعوة قوى معارضة متجانسة في رؤيتها من أجل تشكيل نواة لعقد مؤتمر وطني جامع.

واعتبر “درار” في تصريحه لموقع “الحل” المحلي، أن “مسد” و “الإرادة الشعبية” يشكلان قيمة وازنة للمعارضة العقلانية والمتجاوبة مع حاجات الشعب وضرورات المرحلة، ويعملان على دفع قوى الصراع للتقارب والتفاهم على حد قوله.

يذكر أن الطرفين وقعا العام الماضي مذكرة تفاهم نصت على رؤيتهما للحل في “سوريا” وضرورة إنهاء تواجد القوى العسكرية الأجنبية والالتزام بحل عادل للقضية الكردية في “سوريا” ضمن وحدة البلاد وسيادتها الإقليمية وفق ما أعلنا في ذلك الحين.

اقرأ أيضاً:برعاية روسية.. أبرز بنود التفاهم بين مسد والإرادة الشعبية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع