مستغلاً خوفهم… نصاب ينتحل صفة ضابط أمن ويتهم ضحاياه بشتم القيادة

صورة تعبيرية

محتالون يزرعون الخوف ثم يخترقون هواتف تحويل الرصيد ويسرقونها

سناك سوري – خاص

تعرض أصحاب محلات سمانة وتعبئة رصيد، من أبناء ريف مدينة “بانياس” في “طرطوس”، لحادثة احتيال من قبل شخص تمكنّ من الحصول على الكود السري الذي يحولون بموجبه الرصيد لزبائنهم، وقام عبر الهاتف بتحويل وسرقة مبالغ مالية تتراوح بين 50 و 300 ألف ليرة سورية.

يقول “وسيم وردة” أحد أصحاب المحلات الذين تعرضوا للاحتيال في حديثه مع سناك سوري أن الشخص اتصل أول مرة برقم صاحبة محل بالقرية، وقال لها بأن هاتفها مخترق مدعياً أن اسمه المقدم “طلال” من مكتب أحد العمداء، وأنهم يراقبون الهواتف واكتشفوا أن هاتفها فيه شتائم وقدح للقيادة، وأنه في مهمة خاصة لمتابعة الموضوع ومراقبة الهواتف، «وسألها عن أسماء الوكلاء الذين يقومون بتعبئة الرصيد من عندهم ومن بينهم اسمي أنا ورقمي».

اقرأ أيضاً: فرع جرائم المعلوماتية يضبط جريمة “تواصل اجتماعي”

وأضاف: «الشخص اتصل بي أيضاً واتبع نفس الأسلوب وطلب مني أن أتكلم مع وكيلي وأطلب منه تحويل مبلغ 150 ألف ليرة سورية، لكنني أجبته بأني لا أملك هذا المبلغ لكنه شجعني وقال لي، “اطلبه و إذا مشي الحال اعتبر المبلغ هدية لك”»، مشيراً إلى أن الوكيل لم يرد في تلك اللحظة فقال له السارق أنه سيتصل به غداً الساعة الحادية عشرة، وعند اتصاله به طلب منه إدخال رموز لم يحفظها منها نجمة مربع وطلب منه أن يضغط زر الاتصال وأن يطفئ الهاتف، ليفاجأ صاحب المحل “وردة” بأنه تم سحب مبلغ 48 ألف من رصيده بعد أن شغّل الجهاز.

الحادثة ليست الوحيدة بريف المدينة حسب ما أكده “وردة” الذي قال لنا بأن شخصاً اتبع الطريقة ذاتها في قرية “العصيبة” وسرق من صاحب المحل مبلغ 300 ألف ليرة سورية، محذراً المواطنين من الوقوع ضحية مثل هؤلاء الأشخاص الذين يعتقد أنهم شبكة منظمة كونهم يملكون معلومات تقنية ورموز سرية لايعرفها أي مواطن عادي.

اقرأ أيضاً: اللاذقية… امرأة تتحول إلى ضابط أمن جنائي وتسرق المواطنين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع