مسؤول حرفي: أسعار البوظة السورية مقبولة مقارنة بدول الجوار

صورة تعبيرية-انترنت

عمتاكلوا بوظة ولا كمان حنغنيلها “ودعتوا غصبا عني”؟

سناك سوري-متابعات

قال “بسام قلعجي” رئيس الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات، إن ارتفاع أسعار البوظة والمثلجات سببه ارتفاع أسعار المواد الأولية التي تدخل في صناعتها، كالحليب والقشطة والمكسرات والشوكولا وغيرها.

الأمر الآخر الذي برر به “قلعجي” ارتفاع سعر المثلجات، هو ارتفاع أجور اليد العاملة، مضيفاً في تصريحات نقلتها تشرين المحلية أنه «على الرغم من الارتفاع الحالي لأسعار البوظة الآن إلا أن أسعارها في سورية مقبولة بالمقارنة مع بقية الدول»، (إذا هيك بسيطة هلا المواطن صار فيه يحرم ولاده البوظة وهو مرتاح).

اقرأ أيضاً: وزير: أسعارنا الأرخص بين دول العالم…وداعش يعرض ملحمة الاستزاف

أسوة بكل شيء، تضاعفت أسعار البوظة حوالي 3 مرات هذا العام، فالكغ الذي كان يباع العام الفائت بـ2000 ليرة أصبح اليوم 6000 ليرة، بالإضافة لوجود أنواع أخرى مصنوعة من القشطة وتدخل فيها المكسرات وصل سعر الكغ الواحد منها إلى 15 ألف ليرة سورية، في حين يتراوح سعر القطع المغلفة من 250 وحتى 700 ليرة، وأحياناً أغلى من هذا.

يذكر أن البوظة من أنواع الحلويات التي تتسبب بزيادة في الوزن، لذلك من المستحب الابتعاد عنها خلال فصل الصيف لكل من يود الحفاظ على جسم رشيق، (هذا رأي يتماهى مع السياسة الحكومية في سوريا والتي تعتني جيداً بصحة مواطنيها فلا تمنحم رواتب تكفي ليدمروا بها صحتهم “سمايل مرتاح”).

اقرأ أيضاً: احذروا المثلجات المكشوفة (ليش معنا نشتريها)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع