مسؤول تمويني: لاحظنا أن المواطن مرتاح في التسوق!

مدير مديرية الأسعار في التجارة الداخلية “تمام العقدة”: الحق على المواطن لأن ما في كثافة شكاوى (شكوى بالوقية والمطلوب بالكيلو)

سناك سوري-متابعات

قال مدير مديرية الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “تمام العقدة”، إن زيادة الطلب على السلع والمواد قبل عيد الفطر كان السبب وراء ارتفاع الأسعار، كون الأسواق محكومة بالعرض والطلب، والملاحظ أن هناك حركة تسوق نشطة من قبل المواطنين، وهذا مؤشر لوجود أريحية في التسوق لديهم، (بعبارة تانية لو ما معكم مصاري ماكنتوا نزلتوا تشتروا ولا كانوا التجار رفعوا السعر “سمايل مبتسم”).

“العقدة”، أكد في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أنه لا تعديل على نشرات أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية مؤخراً، وأضاف أن ضبط الأسواق أمر يقع على عاتق مديريات التجارة الداخلية في المحافظات، مع وجود مسؤولية على المواطن إذ ليس هناك كثافة في الشكاوى التي ترد إلى مكاتب الشكاوى، (طب ممكن تكون المشكلة عند الوزارة وطريقة ردها على الشكاوى، وإنو ما عمتقنع المواطن يشتكي؟).

اقرأ أيضاً: بعد شورت الـ28000.. بنطلون جينز بـ140000.. ويلكم إن داماسكوس!

المطلوب زيادة التفاعل والتشاركية من المواطن مع الجهات الرقابية والابتعاد عن التردد في الشكاوى، وفق “العقدة” الذي عزا سبب ارتفاع الأسعار إلى كثرة الطلب وقلة الشكاوى، مضيفاً أن الضعف في التواصل بين الطرفين يشكل عائقاً في ضبط الأسواق، (المواطن بيستنتج إنو طلع الحق عليه، ليش هيك يا مواطن ليش؟).

تقلبات أسعار الصرف لها أثر في الأسعار بحسب “العقدة”، (رغم إنو سعر صرف المركزي ثابت تقريباً، قولكم شو قصدو بهالحكي)، وأضاف أن المرسوم 10 القاضي بإعفاء المواد الأولية للصناعات المحلية من الرسوم الجمركية وغير الجمركية، سيكون له أثر جيد في تخفيض الأسعار خلال الفترة القادمة.

يذكر أن ارتفاع الأسعار مؤخراً فاق قدرة المواطن على التحمل، وفي الوقت الذي تعمل فيه التجارة الداخلية على توصيف الواقع، ينتظر المواطن منها ممارسة دور رقابي أكثر فاعلية في الأسواق.

اقرأ أيضاً: المالية تنفي القول أن الراتب يكفي المواطن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع