مسؤول بالتربية: النوط غير مرخصة والتوقعات تسيء للطالب

المثنى خضور - إنترنت

خضور: الضابطة العدلية تغرّم من يعطي دورات مكثفة

سناك سوري – متابعات

قال مدير التوجيه في وزارة التربية “المثنى خضور” أن المناهج الدراسية لها حقوق ملكية فكرية وأي شكوى حول وجود نوط تباع في المكتبات ممكن أن تعرّض صاحب النوطة للملاحقة القانونية بسبب عدم حصوله على موافقة التربية لطباعتها.

وأوضح “خضور” في حديثه لإذاعة “ميلودي” المحلية أن وزارة التربية لا تعطي موافقات لطباعة النوط لأن الكتاب المنهجي يقوم بتأليفه خبراء بالتربية وعلم النفس والمادة العلمية، أما المدرس فليس لديه ذات القدرات وبالتالي هو يسيء إلى الطالب على حد قول “خضور”.

مدير التوجيه اعتبر أن هدف النوط تجاري وأنها لا تساعد الطالب، إضافةً إلى أنها غير كافية لإعطاء الطالب المهارات والمعارف التي يحتاجها والتي تتضمنها الكتب المدرسية.

وفيما يخص الدورات المكثفة قال “خضور” بأنها أيضاً تجارية ولا يوجد قانون بترخيص لدورات مكثفة وتقوم الضابطة العدلية بتغريم من يقوم بهذه الدورات والهدف هو تربوي وليس التغريم، مبيناً في المقابل أن أنه يحق للمعلم العمل 8 ساعات خارج أوقات الدوام في المدارس الخاصة أو المعاهد الخاصة.

اعتماد الطلاب على دراسة أسئلة متوقعة بحسب “خضور” تضر وتسيء إليهم ويتأثرون سلباً ويتفاجؤون بأسئلة الامتحانات ، مشيراً إلى أن الندوات التلفزيونية مستمرة بشكل يومي مع أفضل الخبراء في “سوريا” ويستطيع الطلاب التواصل معهم على الهواء مباشرةً.

يذكر أن وزير التربية “دارم طباع” وصف في تصريحات سابقة الدروس الخصوصية بأنها موضة داعياً أهالي الطلاب للاهتمام بتدريس أبنائهم على مدار العام وفق حديثه

اقرأ أيضاً: وزير التربية: الدروس الخصوصية موضة والحق على الأهل

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع