مسؤول: السورية للتجارة بتبيع صابونة ما بتجلي وزيت ما بيغلي (يعني البضاعة مو كويسة؟)

عادل يفسد لأبو نادر

مجلس محافظة “دمشق” ممتعض من السورية للتجارة (صدعت رؤوسنا في الإعلام)، ومن مدير الجمارك الذي يتجاهل المجلس!

سناك سوري-متابعات

وجه عضو مجلس محافظة “دمشق” “سمير دكاك” انتقادات لاذعة للمؤسسة السورية للتجارة، متهماً إياها بأنها «تبيع صابونة لا تجلي وزيت لا يغلي»، (فاصلة منقوطة خمس إشارات استفهام).

وأضاف “دكاك” خلال جلسة مجلس المحافظة الأخيرة من دورته الخامسة لهذا العام بحسب ما نقلت عنه صحيفة الوطن: «السورية للتجارة صدعت رؤوسنا في الإعلام بالتشكيلة التي تقدمها للمستلزمات المدرسية، والواقع أن كل ما طرحته من قرطاسيه وغيرها أغلى من السوق بكثير»، (هذا ما يسمى بالبروباغندا الإعلامية).

أما زميله “يوسف قصيباتي” فقد أبدى تذمراً كبيراً من مدير جمارك “دمشق” الذي يتجاهل المجلس، مضيفاً أنه «لم يُشاهد في يوم من الأيام في قاعة المجلس»، (ما هي أساسا الجمارك شغالة كتير مؤخراً، يعني الغايب عذرو معو يا جماعة).

اقرأ أيضاً: “خميس” ينصح التجار بإيقاف الاحتكار و”إلا”.. (حالتن صعبة هالتجار)!

“قصيباتي” كذلك اشتكى من الطريقة التي تتعامل فيها شركة محروقات مع الذين سجلوا على مازوت التدفئة حيث يعلم سائق الصهريج الأهالي قبل ساعة فقط بموعد استلام المخصصات، وإن لم يأتي المواطن يؤجل دوره إلى موعد آخر، معتبراً أن هذا الأمر غير منطقي ومن الممكن أن يكون المواطن خارج البيت أو المحافظة أو أنه لا يملك نقوداً كافية، (الأخيرة أكثر ترجيحاً على عفكرة).

مدير فرع محروقات “دمشق” وفي معرض رده قال إن سائق الصهريج لا يعرف أسماء المسجلين إلا في اليوم ذاته، لذا من المستحيل إبلاغ المواطن قبلاً، وأبدى مرونة حين قال إنهم على استعداد لوضع الآلية المناسبة التي يقررها المجلس للتوزيع، (ما بدها شي، عن طريق المختار أو اعملوا تطبيق خاص مثلاً).

في حين لم تنقل الصحيفة أي رد من مدير السورية للتجارة، أو مدير الجمارك (يلي بيتجاهل مجلس المحافظة).

اقرأ أيضاً: “دمشق” عضو في مجلس المحافظة : أخشى أن يفهم الناس أننا نمضى إلى خصخصة مهام المحافظة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع