مسؤول أميركي: يجدد ربط بلاده لملف إعادة الإعمار بالسياسة

اجتماع الائتلاف مع المبعوث الأمريكي _ انترنت

الائتلاف : إما الأمريكان أو الأتراك المهم ألا تسيطر الحكومة في الشمال

سناك سوري _متابعات

دعا رئيس الائتلاف السوري المعارض “عبدالرحمن مصطفى” الإدارة الأمريكية إلى الضغط على الحكومة السورية لتطبيق اتفاق خفض التصعيد في “إدلب”.
و رغم أن “واشنطن” لم تكن جزءاً من الاتفاق الذي توصّلت إليه الدول الضامنة “روسيا، تركيا، إيران” العام الماضي.

“مصطفى” استغل لقاءه أمس بمبعوث الخارجية الأمريكية إلى” سوريا” “جويل ريبورن” للإشارة إلى أن الأهم بالنسبة للائتلاف عدم سيطرة القوات الحكومية على المناطق التي ستنسحب منها القوات الأمريكية مجدداً دعم الائتلاف للاتفاق التركي الأمريكي حول المنطقة الآمنة في “منبج” و “شرق الفرات” فإما وجود أمريكي أو سيطرة تركية حسب الائتلاف.
من جهته قال “ريبورن” أن بلاده ترى ضرورة إيجاد منطقة خالية من القوات الحكومية و حلفائها لافتاً إلى أن الانسحاب العسكري لن يغير من السياسة الأمريكية تجاه “سوريا”.(بلادك ترى أيوا… ترى منيح ولا بتحتاج نظارات طبية!)..
و عبّر “مصطفى” عن «وقوف الائتلاف ضد كل التنظيمات الإرهابية مهما كانت» حسب ما جاء في بيان للائتلاف رصده سناك سوري، دون توضيح التنظيمات التي يقصدها تحديداً ما إذا كانت تشمل “النصرة” التي وصفها الائتلاف مؤخراً بأنها إرهابية إلا أنه يقف ضد أي عمل يخلص الناس منها ولا يبادر للقيام بأي فعل لإنقاذ مدنيي إدلب من استبداد “النصرة”.
كما جدّد “ريبورن” تأكيد “واشنطن” على رفضها أي تقدم في ملف إعادة الإعمار في “سوريا” و ربطه بالحل السياسي المستدام وفق وجهة النظر الأمريكية.
يذكر أن ملايين السوريين ينشدون خروج كامل القوات الأجنبية من بلادهم وفتح المجال أمامهم للجلوس مع بعضهم البعض وحل مشكلاتهم بأيديهم فهم الأقدر على ذلك وأصحاب الحق الوحيد تقرير مصيرهم

اقرأ أيضاً انهيارات “حلب” لا تتوقف.. مجدداً مبنى سكني ينهار فوق رؤوس ساكنيه!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع