مسؤول أميركي: إجراءاتنا تسببت بانهيار الليرة السورية

الدولار يرتفع مجددا أمام الليرة السورية

نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي: الدولار سيصل إلى 700 ليرة

سناك سوري-متابعات

قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط “جويل رايبورن” إن بلاده تركز حالياً على الجانب الاقتصادي لإجبار الحكومة السورية وحلفائها على العودة إلى طاولة المفاوضات في “جنيف” وتطبيق القرار 2254.

وأضاف المسؤول الأميركي في تصريحات نقلها موقع “نداء سوريا” المقرب من المعارضة أن “أميركا” تعمل على تجفيف موارد الحكومة عبر العقوبات الاقتصادية، معتبراً أن انهيار الليرة السورية أمام الدولار مؤخراً يؤكد جدوى تلك الإجراءات.

“رايبورن” توقع في حديثه مع وسائل إعلام سوريّة في اسطنبول أن يتجاوز الدولار الواحد 700 ليرة، (منيح شغلنا حتى الأميركان بتحليل وضع الليرة عنا، ومحللينا قاعدين بيقولوا سعر وهمي).

ويصر حاكم مصرف “سوريا” المركزي على التأكيد بأن سعر صرف الدولار في السوق السوداء سعر وهمي، في الوقت الذي يطلب المواطن توضيحات حول ما يجري، بينما يلقي عدد كبير من المواطنين باللوم على الحكومة التي لم تساهم في تثبيت استقرار سعر صرف الليرة السورية.

وفي الوقت الذي تقول أميركا إن العقوبات الاقتصادية تساهم بالضغط على الحكومة السورية، فإن أبرز المتضررين من تلك العقوبات هم المواطنين السوريين، الذين وصلوا إلى مرحلة صعبة يعانون فيها من أوضاع معيشية مزرية.

اقرأ أيضاً: الحكومة: معرض دمشق الدولي يزهو بـ300 ألف زائر.. “إبراهيم”: الدولار كمان يزهو!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع