مسؤول أمريكي: هزيمة “داعش” كانت ضربة نفسية!

تناغم بين التصريحات الأمريكية و ظهور “البغدادي” لتبرير الوجود العسكري في “سوريا”

سناك سوري _متابعات 

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “سكوت راولينسون” أنّ المعركة ضد تنظيم “داعش” لم تنتهِ بعد وأن هزيمة التنظيم في “العراق” و”سوريا” كانت بمثابة ضربة استراتيجية ونفسية!.

وأشار “راولينسون” في حديثه إلى قناة “سكاي نيوز عربية” تعليقاً على ظهور زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي” في مقطع مصور للمرة الأولى منذ نحو 5 سنوات أنّ محللين مختصين يقومون بمراجعة تسجيل “البغدادي” الجديد وستتم العودة إلى عناصر الاستخبارات الأمريكية للتأكد من صحة الفيديو.

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية رأى أن هزيمة “داعش” ضربة نفسية لعناصره الذين شاهدوا قادته يقتلون ويهربون ! (معركة طويلة عريضة و قصف عشوائي و آلاف الضحايا و أسطول طيران كرمال ضربة نفسية ؟؟!) ليؤكد أن المعركة ضد “داعش” مستمرة و أن “الولايات المتحدة” تواصل ممارسة الضغط في “سوريا” و”العراق” لضمان هزيمة دائمة للتنظيم وتقديم قادته إلى العدالة التي يستحقونها على حد تعبير “راولينسون”.

اقرأ أيضاً: البغدادي ينتقد الهمجية والوحشية… ويثني على تفجيرات “سيريلانكا”

حين أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” قراره سحب القوات الأمريكية من “سوريا” كان سببه أن المهمة أنجزت و تمت هزيمة “داعش” ! و حين تراجع عن القرار كان لا بد من الترويج لفكرة أن التنظيم لا زال موجوداً ولا زال يشكّل خطراً يستوجب بقاء القوات الأمريكية لمواجهته!، (سياسة دي ولا مش سياسة).

وتزامن ظهور زعيم التنظيم “البغدادي” مع عدة تصريحات أمريكية آخرها لقائد القيادة المركزية الأمريكية “كينيث ماكنزي” حول تخفيض عدد القوات الأمريكية في “سوريا” ولكن على المدى الطويل في إشارة إلى طول أمد البقاء العسكري الأمريكي في الأراضي السورية بذريعة محاربته لتنظيم مهزوم!.

اقرأ أيضاً: “أميركا” تتراجع عن قرار تخفيض قواتها في “سوريا”: سيتم على المدى الطويل!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع