مسؤولون أمنيون وعسكريون في درعا يجتمعون بالوجهاء ويطالبون بالتزام المنازل

اللقاء الجماهيري في درعا_ سناك سوري

من مقر حزب البعث المسؤولون أكدوا اطلاق عملية أمنية في المحافظة

سناك سوري _ هيثم علي

اجتمع قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة درعا مع بعض الوجهاء المحليين لمناقشة الواقع الأمني والظروف الراهنة في المحافظة إضافة لمواجهة ما وصفوه بخلايا داعش النائمة.
الاجتماع الذي أقيم في صالة فرع الحزب حضره قائد الفيلق ورئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة ونائب قائد الفرقة الرابعة ورؤساء الفروع الأمنية ومحافظ درعا وأمين فرع الحزب وقائد الشرطة. سناك سوري

رئيس اللجنة الأمنية قال في حديثه «نحن ذاهبون لاستئصال الإرهابيين وعناصر داعش بالمنطقة الغربية التي يوجد فيها أجهزة استخبارات خارجية» مضيفاً «نسعى لتحقيق الأمان والمطلوب اليوم استئصال الإرهاب والخارجين عن القانون وجمع السلاح الذين نريد الانتهاء منه وسيقوم الجيش بمهامه بملاحقة عناصر داعش والخارجين عن القانون».

وطلب رئيس اللجنة الأمنية من المواطنين في المنطقة عدم التحرك من المنازل أثناء العملية الأمنية داعياً إلى تعاونهم مع الجهات الأمنية وأكّد في كلمته أنه لا يوجد أي قوات غير سورية مع قوات الجيش في المنطقة، مبيناً أن العملية هي مطلب شعبي لإعادة الأمن وأضاف أنه حل أمني وليس عملية عسكرية والهدف تخليص الأهالي من بقايا “داعش” و”النصرة”.موقع سناك سوري

اقرأ أيضاً:مسلحون يغتالون عضو اللجنة المركزية بدرعا

نائب قائد الفرقة الرابعة قال بدوره «استجبنا لرغبات الأهالي وقمنا بالسماح بتأدية الخدمة الإلزامية لأبناء المحافظة داخل “درعا” وأجرينا تسويات، لكن الحقيقة اليوم مرة ويوجد تحالف بين “داعش” و”الإخوان المسلمين” يعملان من خلاله معاً».

وأضاف «بدأ الأمر باغتيالات متتالية وأصبحت المنطقة تذهب باتجاه خطير لاغتيالات يومية، استهدفوا خلالها الشيوخ والمخاتير ورؤساء البلديات، إلا أن الحل الأمني سيتم وستعود الدولة إلى مناطق انتشار المسلحين الذين يؤجرون الأراضي للمواطنين ويفرضون الإتاوات عليهم ويملكون أسلحة مختلفة، كما أننا لا نطلب من أحد ترك منزله بل نريد العمل مع المجتمع المحلي».سناك سوري

يذكر أن محافظة “درعا” تشهد حوادث أمنية متكررة ولم يستقر وضعها الأمني رغم استعادة الجيش السوري سيطرته عليها قبل نحو 3 أعوام بعد توقيع اتفاقات مصالحة وتسويات مع المجموعات المسلحة التي كانت تنتشر فيها.

اقرأ أيضاً:درعا.. اغتيال رئيس مجلس محلي على بعد 50 متراً من منزله

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع