مزارعون تبرعوا بمحاصيلهم مجاناً لصالح مربي الحيوانات

الأغنام ترعى محصول القمح الذي لم ينجح بسبب انحباس المطر

مبادرة محلية وفرت على بعض مزارعي “القامشلي” مابين 50-75 ألف ليرة خلال أسبوع

سناك سوري- عبد العظيم عبد الله

استفاد “فخر الدين السيد” من أهالي قرية “صافيا” بريف “القامشلي”، من مبادرة المزارع “حسين عبد القادر الحسو” بمنحه أرضه الزراعيّة لتكون مرعى مجانية لأغنامه، موفراً بذلك عليه مبلغاً مالياً كبيراً يقدر ما بين 50 إلى 75 ألف ليرة أسبوعياً، وهو ثمن العلف اللازم لأغنامه.

مبادرة “الحسو” بمنح أرضه ليست الوحيدة في المنطقة، كذلك “السيد” ليس الوحيد الذي استفاد من المبادرات بل مثله كثير من المربين والمزارعين، كما يقول، مضيفاً لـ”سناك سوري”: «لقد ساهمت مبادرة صاحب الأرض بتوفير مبالغ مالية علينا خاصة في ظل ارتفاع الأسعار حيث يتراوح سعر كيلو التبن بين 400 و 500 ليرة، وكيلو غرام الشعير يتجاوز الـ 1000 ليرة سورية، حتّى الخبز اليابس يصل سعره اليوم لـ800 ليرة».

اقرأ أيضاً: مزارعو “الحسكة” يعانون… الموسم وفير والحصاد عسير

“عبد القادر الحسو” يؤكد أنه سمح للأغنام بالرعي في أرضه التي تبلغ مساحتها 400 دونم بعد أن تضرر محصول القمح ولم يعد قابلاً للحصاد، وأضاف: «وقد قام مثلي ابن عمي “محمد المنيف العبد الرزاق الحسو” بذات المبادرة»، موضحاً أنه اختار تقديم المراعي المجانية للمربين من أبناء منطقته مراعاة للظروف الصعبة التي يمر بها مزارعو المنطقة خاصة مربي الأغنام.

في بلدة “اليعربية” استفاد الأهالي أيضاً من مبادرات مماثلة تحدث عنها “علي السباح” أحد أبناء القرية، قائلاً: «العديد من أصحاب الأراضي هنا، تبرعوا بمحاصيلهم المعطوبة لصالح مربي الحيوانات، وبينهم “عايد عيسى الضيف الشمري”، الذي تبرع بكامل محصوله من القمح لهذا العام والبالغ 150 كيسا و 800 شل تبن للمربين، ذات المبادرة قام بها “علي طرخوم السهو” أكثر من 100 كيس قدمها لمن يحتاجها دون أي مقابل».

يذكر أن غالبية حقول القمح في “الحسكة” تحولت العام الحالي لعلف للحيوانات بعد انحباس الأمطار الذي سبب ضرراً كبيراً للمحصول، وقد قام عدد كبير منهم بتضمين محاصيلهم لمربي الثروة الحيوانية مقابل مبالغ مالية يتم الاتفاق عليها مع صاحب الحقل، بينما قام عدد آخر بمنحها للمربين دون أي مقابل مادي.

اقرأ أيضاً: قمح الجزيرة السورية تحول علفاً للأغنام بسبب انحباس المطر

 

حسين الحسو
عابد الشمري

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع