مرتيني: 2021 سيكون عام السياحة.. سياحة ولا قمح؟

بين عام القمح وعام السياحة.. المواطن صار محتار بين يروح جولة سياحية أو يقعد ببيتو وياكل خبز!

سناك سوري-متابعات

قال وزير السياحة، “محمد رامي مرتيني”، إنه ورغم كل الصعوبات، فإن الوزارة تسعى ليكون العام القادم، عاماً للسياحة، (مدري مين يسمع مدري مين يحكي).

“مارتيني” أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن خطة الوزارة خلال العام القادم تقتضي العمل على 7 برامج، أهمها الاهتمام بالسياحة الشعبية الداخلية، وتطوير المناهج والتدريب السياحي والفندقي والمناهج الجديدة، (إذا ضل سعر البزر متل ماهو هلا فممكن كل واحد ياخد كمشة يطلع يسوح فيها عالبرندة).

وكشف وزير السياحة عن التحضير لعقد ملتقى الاستثمار السياحي 2021 في محافظة “حلب”، وقال إنه سيكون “نوعياً”، «ويشمل 3 مجالات من المشاريع والتعاقد على مواقع تملكها الجهات العامة، والمشاريع المملوكة للقطاع الخاص والمعروضة للاستثمار، مع دراسة نمط جديد للتعاقد حالياً عبر طرح فرص استثمارية مخصصة للسياحة الداخلية والشعبية، ويتضمن فرصاً استثمارية متوسطة الأجل وشروطاً خاصة تضمن تقديم منتج بنوعية جيدة، وأسعار مقبولة»، (إذا المواطن عميستصعب يشتري خبز، كيف حيشوف أسعار السياحة مقبولة؟!).

اقرأ أيضاً: جبلة هجوم الاستثمارات بالتركسات على صخور الكورنيش يثير غضب الأهالي

المبالغ التي رفدت فيها الفنادق خزينة الدولة خلال العام 2020 الجاري تجاوزت 3 مليارات ليرة، رغم التوقف القسري بسبب فايروس كورونا، وفق “مرتيني”، (شي بيفائل إنو لسه في حدا عميسوح بـ3 مليارات، هذا اسمو نص الكاسة المليان).

ويأتي حديث الوزير بعد تصريح معاون وزير السياحة، “غياث الفراح”، حول بدء تنفيذ 9 مشاريع سياحية كبيرة قريباً، بقيمة نحو ألف مليار ليرة سورية، ما أثار جدلاً واسعاً حول أولويات الحكومة خلال الظروف الراهنة، وإن كانت السياحة أحدها.

يذكر أن وزير الزراعة “محمد حسان قطنا”، كان قد قال إن العام 2021 القادم سيكون عام القمح، ومع قول وزير السياحة إنه سيكون عام السياحة، بات المواطن محتاراً بين أن يخرج بجولة سياحية أو يركز على تناول الخبز في منزله فحسب.

اقرأ أيضاً: تعليقاً على ألف مليار السياحة.. خبير: أولويات الحكومة غير واضحة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع