مربو الدواجن انتظروا قراراً حكومياً لكنه أتى مخالفاً لآمالهم!

رياح الحكومة جرت بما يخالف سفن مربي الدواجن!

سناك سوري- متابعات

أكد عدد من مربي الدواجن في محافظة “السويداء” أن قرار السماح بتسوية وضع المداجن غير المرخصة لم يلق الارتياح الكافي لديهم خاصة أنه مختوم بكلمة “إذن مؤقت”.

القرار الذي أصدرته الحكومة بتسوية أوضاع المداجن غير المرخصة يسمح للمربين بالحصول على إذن إداري مدته ثلاثة أشهر حيث يضطر كل مربي لدفع مبلغ 5000 ليرة سورية عن كل متر مربع من مساحة المدجنة أي يمكن أن يتجاوز المبلغ مليوني ليرة، ووفقاً للقرار فإن المربين يخشون من أن يضطروا لدفع المبلغ كل ثلاثة أشهر.

المربون صدمهم قرار الحكومة الذي انتظروه طويلاً، تساءلوا لماذا لا يكون قرار التسوية دائماً ولماذا لم يتم إبلاغهم عن مضمونه من خلال الوحدات الإرشادية والجمعيات الفلاحية؟.

قرار تسوية أوضاع المداجن الصادر في الشهر التاسع من العام الماضي لم يستفد منه أي من أصحاب المداجن في المحافظة كما أن مدة العمل به والبالغة ثلاثة أشهر انتهت حسب ما أكده مدير الزراعة المهندس “أيهم حامد” في تصريحات نقلتها صحيفة “تشرين” المحلية، مشيراً إلى أن المديرية بانتظار صدور قرارات جديدة بهذا الخصوص.

أصحاب المداجن عادوا اليوم لانتظار قرار جديد يأملون ألا يطول زمن إصداره لسنوات طويلة قادمة وهم يتمنون أن تراعي الجهات المعنية خلال هذه السنوات مخاوفهم وخشيتهم من قرار التسوية الممهور بختم الإذن المؤقت.

اقرأ أيضاً: الأسواق تخسر 450 ألف فروج شهرياً… إغلاق 93 مدجنة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع