مدير تربية اللاذقية: قرار وزارة المالية أخل بإجراءاتنا

صورة الزحام يوم أمس الأحد في تربية اللاذقية لتقبيض الرواتب-فيسبوك

“عمران أبو خليل” يحمل وزارة المالية المسؤولية

سناك سوري-متابعات

رمى مدير التربية في “اللاذقية”، “عمران أبو خليل”، المسؤولية عن الزحام الذي شهدته التربية خلال عملية تسليم الرواتب أمس الأحد، على وزارة المالية بسبب تحديدها آخر مهلة لقبض الراتب عند الساعة الـ12 ظهراً من اليوم ذاته.

“أبو خليل”، قال في تصريحات نقلها موقع الوطن أون لاين، إنهم بدأوا إجراءات تسليم الراتب منذ الأسبوع الفائت، وقاموا بتوزيع المعتمدين وترك مسافات أمان بين التربويين، وأضاف أن تلك الإجراءات «أخلّ بها قرار وزارة المالية بعد أن توافدت جموع المعلمين كالموج ليحصلوا على رواتبهم قبل ساعات من فرض الحظر بين الريف والمدينة، في ظل الوضع المعيشي الذي يعاني منه الجميع».

عملية تقبيض الرواتب في تربية “اللاذقية”، أمس الاحد كانت قد شهدت زحاماً غير مسبوقاً، كما توضح صور متداولة لمبنى التربية الذي تجمع أمامه عشرات المعلمين، ويقول “أبو خليل” إنهم لجأوا إلى حل إسعافي بتوجيه من المحافظ، عبر إيصال الرواتب إلى المعلمين في الريف بباصات النقل الداخلي، قبل أن يتم إغلاق مكاتب المعتمدين لتفريق الحشود.

إرسال باصات النقل الداخلي لتقبيض الرواتب-صفحة مديرية التربية في اللاذقية

اقرأ أيضاً: الداخلية: النقل بين المدن يتوقف غداً… والمالية تدعو لاستلام الرواتب

مدير التربية أشار إلى أنه تم إرسال كتلة مالية ضخمة إلى ريف اللاذقية الشمالي أمس، تشمل 32 معتمداً من خلال باص نقل داخلي، وبحماية من الشرطة إلى المدارس في تلك المنطقة، ليستلم المعلمون رواتبهم دون أن يضطروا إلى القدوم للمدينة.

وكانت وزارة المالية قد حددت يوم أمس الأحد كآخر مهلة ليستلم الموظفون رواتبهم، قبل بدء تطبيق حظر التجوال بين مراكز المدن وأريافها عند الساعة الـ12 ظهراً من اليوم ذاته والذي يأتي ضمن سلسلة التدابير الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا، وهو ما أدى لزحام كبير أمام المؤسسات الحكومية في كافة المحافظات، رغم خطورة تلك الحشود في نقل وتفشي الفايروس.

اقرأ أيضاً: سوريا: ازدحام للحصول على الرواتب يفسد إجراءات الوقاية من كورونا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع