مدعومون من “النصرة” يستولون على مؤسسة الحبوب في إدلب

ساعة "إدلب"

تطور في إدلب قد يحدث أزمة خبز

سناك سوري-خالد عياش

علقت مؤسسة الحبوب التابعة لحكومة الائتلاف عملها في محافظة “إدلب”، على خلفية استيلاء مؤسسة الإمداد والتموين التابعة لحكومة الإنقاذ (مدعومة من جبهة النصرة) على 5 مواقع لها مع مصادرة الأموال الموجودة فيها.

مؤسسة الحبوب التابعة للائتلاف أصدرت بياناً قالت فيه إن مدير مؤسسة الإمداد والتموين التابعة للإنقاذ ويدعى “أبو معتز”، استولى على 5 مواقع هي “مركز حبوب إدلب”، و”مركز حبوب راعة”، و”مطحنة معرة مصرين”، و”مخبز الكفير”، و”مبنى إدارة الفرع في إدلب”.

البيان ذكر أن المؤسسة التابعة لحكومة الإنقاذ وضع حرساً على كافة المواقع التي استولى عليها، قبل أن يحاول “أبو معتز” باقتحام مركز حبوب “سراقب” الواقع في “تل مرديخ” بالقوة العسكرية، ومطالبة جميع العاملين في المؤسسة التابعة لحكومة الائتلاف بتنفيذ أوامره.

مدير مؤسسة الإمداد التابعة لحكومة الإنقاذ “أبو معتز” كلف لجاناً بعملية جرد محتويات الأماكن التي استولت عليها مديريته، وعمل على مصادرة المبالغ التي كانت بحوزة المؤسسة حين الاستيلاء عليها، بحسب ما جاء في البيان.

الخلاف بين سلطتي الأمر الواقع في “إدلب” سيحرم آلاف المدنيين من الخدمات التي كانت تقدمها تلك الأفرع، لكن يبدو أن المواطن السوري أينما وجد سيكون “آخر هم” المسؤولين عنه.

يُذكر أن مئات المدنيين حُرِموا من الخدمات التي تقدمها المؤسسة، إضافةً لتضرر عشرات الشباب كونهم توقفوا عن العمل فضلاً لاحتمالية حدوث أزمة على المخابز.

اقرأ أيضاً: “الإنقاذ” تستمر في ابتلاع “الائتلاف” وتصل إلى المجلس المحلي لـ “حلب”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *