“محمد” و”أياز”.. لم يعيشا في “سوريا” لكنها عاشت فيهما!

محمد و إياز عثمان _ انترنت

محمد وأياز عثمان الثنائي السوري الذي كبر بعيداً عن بلاده وسعى لسعادة شعبها

سناك سوري _ دمشق

لا قرابة تجمع “محمد” و”إياز” عثمان لاعبا المنتخب السوري لكرة القدم رغم تطابق اسم العائلة، سوى الانتماء إلى “سوريا”، اللاعبان كذلك ينحدران من مدينة “القامشلي” السورية التي ولدا فيها عام 1994 بفارق بضعة أشهر قبل هجرة عائلتيهما نحو “أوروبا”.

أمضى “محمد عثمان” سنواته الثلاثة الأولى في “سوريا” إلى أن هاجر مع أسرته نحو “هولندا” حيث ظهرت موهبته مع ناشئي نادي “فيتيس” الهولندي وتنقل بعدها بين عدة أندية هولندية حتى وصل إلى الاحتراف مع نادي “هيراكليس” في الدوري الهولندي الممتاز.

أما “أياز عثمان” فقد هاجر نحو “ألمانيا” مع عائلته وهو في الرابعة من عمره وبدأ هناك اللعب لنادي “أوسنبروك” وبعد أكثر من انتقال في الأندية الألمانية الصغيرة وصل إلى اللعب في رديف نادي “كولن” ثم الفريق الأساسي وصولاً إلى الاحتراف في نادي “دينامو دريسدن” في دوري الدرجة الأولى الألماني.

اقرأ أيضاً: الآمال معلقة على 23 لاعباً… منتخب كل السوريين أصبح جاهزاً

اللاعبان اللذان أمضيا حياتهما في “أوروبا” ووصلا إلى الاحتراف في أنديتها لم يتخليا عن الانتماء لبلدهما الأم وأصرّا على اللعب مع المنتخب السوري ولفت الأداء الكبير الذي قدماه أنظار الجماهير التي أدهشها عمق الانتماء لدى كل منهما كما أدهشها براعتهما.

لا تنسى الجماهير السورية دموع “محمد عثمان” في مباراة “الصين” الودية التي خسرها نسور قاسيون بهدفين حين كانت الفرص تضيع أمام اللاعبين.

أكمل “محمد عثمان” مع المنتخب حتى النهاية وقدم أداءً مهماً في خط الوسط السوري أثناء بطولة كأس آسيا 2019 الأخيرة أعطى ما لديه لمنتخب بلاده وظهرت فرحته بالأمس القريب بالهدف السوري على “الأردن” في أولى مباريات دورة الصداقة.

في المقابل فإن لاعب “دريسدن” “أياز عثمان” ساند المنتخب السوري في بطولة آسيا على الرغم من استبعاده بسبب الخلاف مع المدرب الألماني السابق “بيرند شتانغه” وكتب عبر صفحته على فيسبوك عبارات التشجيع لمنتخب بلاده قائلاً: «لا بارك الله بمن كان سبباً في ابتعادي عن منتخبي».

اللاعبان السوريان المحترفان في أوروبا قدما صورة رائعة عن الانتماء للبلاد التي لم يسكنا في مدنها خلال حياتهما إلا أنها سكنت في العاطفة والحماس والشغف لديهما فقدما موهبتهما وخبرتهما لرفع اسم المنتخب السوري واكتسبا بفضل أدائهما الرجولي مع المنتخب محبة وإعجاب الجماهير السورية التي تتأمل عودة “أياز” لصفوف نسور قاسيون لأنه يستحق فرصة تمثيل بلاده وإثبات المزيد من جدارته في اللعب معه.

اقرأ أيضاً: “أياز عثمان” لـ سناك سوري: أتطلع للعودة إلى منتخب سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع