أخر الأخبارفن

محمد قنوع يفتي بقضايا الحريات الاجتماعية: الزواج المدني غير شرعي

بطل باب الحارة: المرأة أقدر على ضبط غرائزها ولولا رغبتها لما تمادى الرجل

قال الفنان “محمد قنوع” أن السوري يحتاج إلى الدراما التي تنسيه واقعه مثل الكوميديا، وأكد أن جيل الشباب قادر على إعادتها. ويشك بقدرة القدامى على تقديم اي جديد رغم محاولاتهم التي لم تجلب نتيجة.

سناك سوري – متابعات

وأضاف “قنوع” خلال حديثه في برنامج “شو القصة”، أن الممثل “لجين اسماعيل” فيما يقدمه قادر على إيصال الكوميديا، ولكن بالمجمل تعاني الدراما غياب شركات الانتاج و أزمة نص حقيقية.

كما شرح “قنوع” سوء الفهم الحاصل بعد التصريح الأخير حول الوضع المعيشي في سوريا. حين وصفه بالممتاز، أن الخبر تم تناوله بعد إزالة كلمة “انشالله” التي قالها من باب التأمل بالخير، ماغير المعنى بأكلمه.

وبالنسبة لآرائه وتصريحاته بيّن أنها وليدة بيئته وتربيته، فالعائلة تبقى عائلة والعمل عمل ويجب الفصل بينهما.

لا يمانع “محمد قنوع” عمل المرأة، وقال إن زوجته كانت تدرس في الجامعة الا انها لم تتابع بعد الزواج. و يفضل الزواج المبكر أي لا يتجاوز الشاب 30 من عمره والفتاة 25. حيث يرى أنه بعد تلك الأعمار يصبح الشخص أكثر نضجا ويرى الأمور من زاوية أخرى. (رغم أن العديد من الخبراء ينصحون بالزواج بعد النضج، لإنجاح التجربة).

وتذكر أنه بداية زواجه كان يسهر كل يوم بعد انتهاء عمله بالمسرح، وكيف استطاعت زوجته أن تبطله تلك العادة بذكائها.

في نظر “قنوع” المرأة هي سبب نجاح العائلة، و أي قرار يعود للمرأة أيضا في الخيانة فلولا رغبة المرأة لما قام الرجل بالتمادي معها. وتبقى المرأة أيضا أكثر قدرة على ضبط غرائزها من الرجل. (علما أن تلك الفكرة نمطية، تكرس مفهوما مغلوطا يبرر للرجل أخطائه ولا يبررها للمرأة).

بالنسبة للاغتصاب لاتعتبر المرأة مسؤولة عنه ومعذورة في تلك الحالة. ووصف “محمد قنوع” الرجل بأنه “حيوان”. والمتحرش وفق وجهة نظره شخص مريض يعاني من نقص.

في شبابه كان “قنوع” شابا طائشا، قام بتجربة كل شيء في حياته، وحتى أنه تناول الكحول لفترة ولكنه امتنع عنه. منذ 23 عاما.

اقرأ أيضاً: محمد قنوع: الحجاب يتعارض مع التمثيل

لا يقبل “قنوع” أن تحب ابنته من غير دين، وفي حال تم ذلك على الشاب أن يسلم، ويرى أن الزواج المدني غير شرعي. و ان الولد عليه ان يتبع أبيه في كل شيء، أي أن مشكلته ستكون مع الأحفاد. سواء واعتبر أن زواج الشب المسلم من شابة مسيحية حسب رأيه أريح بكثير من الحالة العكسية.

ورغم أن الفنان هو بالنهاية ممثل يؤدي أدوار فنية إلا أنهم يصرون على إجراء لقاءات. والإدلاء بتصريحات بعيدة عن اختصاصهم للتعبير فيها عن آراء شخصية محضة مفترض ان تبقى لهم. لا أن تتحول إلى تريندات صحفية، ويساعدهم في ذلك بعض البرامج.

يفضل “قنوع” فصل الدين عن الدولة، والفن عن السياسة، ويرى أنه من الخطأ أن يعبر الفنان عن رأيه بالسياسة. وأكد موقفه المؤيد لبلده وشعبه، وأشار أنه تعلم من الفنان “ياسر العظمة” أن لاعلاقة للجمهور بحياة الفنان. ويعتبر أن “العظمة” صاحب الفضل الأكبر عليه وأستاذه وأخيه الكبير.

وهاجم المثليين، وأكد أنه لا تربطه أي علاقة مع أي أحد من تلك الشريحة. وأنه يرفض تأدية دور المثلي، في حال كان الهدف تمرير رسالة بأنه شخص مظلوم، ويجب التعاطف معه.

ذكر “قنوع” آخر لقائه أنه يعيش حياته كأي مواطن، ولا تغريه الامتيازات التي يحصل عليها من عمله واسمه، وذكر في موضوع تعبئة البنزين انه نتيجة محبة الناس الذين يسمحون له بالدخول فورا، (يعني مخالف).

اقرأ أيضاً: بعد انتقاده التمثيل بالحجاب… ماذا يفعل محمد قنوع لو كان امرأة؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى