محضر ضريبي بعشرات الملايين هرب.. يلي بيشوفو يخبر عنو!

كاريكاتير يوضح حالة المحضر الضريبي المفقود "صحيفة تشرين"

سناك سوري-متابعات

هرب محضر ضريبي عائد لإحدى الشركات الخاصة الكبرى من الهيئة العامة للضرائب والرسوم، ويضم المحضر ضرائب ورسوم تقدر بعشرات الملايين من الليرات السورية كان على الشركة أن تدفعها لخزينة الدولة، “ياترى هرب بقدرة قادر ولا فعل فاعل، إلا سوء الظن إلا سوء الظن، المحضر أخدو العو عالأرجح”.

وفقد المحضر قبل 3 أشهر فجأة، وباءت كل محاولات البحث عنه بالفشل “دورتو تحت الطاولة أو بالحمامات بلك كان المحضر مزنوق وراح يطير مي طيب وصار معو استعصاء ما؟!”، محاولات البحث الفاشلة تلك دفعت ببعض الأطراف بالهيئة لتبادل الاتهامات والتخوينات، وبينما يؤكد أحد الأطراف أنه يجب البحث عمن له مصلحة في ضياع الملف، يؤكد طرف آخر أن المحضر كأي وثيقة رسمية معرضة للضياع “للضياع!! نيالنا”، يحدث كل هذا بينما تبحث مديرية الرقابة الداخلية في الهيئة عن طرف خيط يساعدها في تحديد هوية الفاعل، “عزيزي القارئ وأنت عم تقرأ هالخبر ماحسيت إنو طرف الخيط ممكن يبلش من عند الطرف الذي رأى أن المحضر كأي وثيقة رسمية قابلة للضياع؟!”.

اقرأ أيضاً: “باص البلدية” يكشف “شبهة فساد” في حماة

مصدر في الرقابة رأى أنه لا يجوز اتهام أحد دون أي دليل ملموس، وأضاف: «لا يمكن القول إن هناك من له مصلحة أو غاية في اختفاء المحضر، فالفقدان جائز والإخفاء جائز أيضاً»، بحسب ما أوردت صحيفة تشرين المحلية، “تصريح لافت ومثمر وواقعي اللهم سدد رمي الرقابيون نحو الحق”.

وبينما تستمر التحقيقات في محاول للوصول إلى طرف خيط يبدو أن لا طرف له، تنتظر خزينة الدولة القرار لكونها المتضرر الأكبر من فقدان المحضر الذي يتضمن معالجات ضريبية لإحدى الشركات الكبرى والتي كانت ستدفعها للخزينة قبل أن “يهرب” المحضر المذكور ويرتدي طاقية الاخفاء.

وهذه ليست المرة الأولى التي تختفي بها وثائق ومستندات أو حتى نقود من أدراج الجهات المعنية وخزائنها فسبق أن كشفت رئيسة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش “آمنة الشماط” عن ضياع 77 مليار ليرة من المال العام، “وهلا ولك حبيبنا المواطن عرفت ليش مافي زودة راتب، لأنو مصاريك عمتضيع وتلبس طاقية الاخفاء”.

اقرأ أيضاً: 77 مليار ليرة ضاعت من خزينة الدولة.. “لاقوها وخدو ربعها”!

هامش: للأمانة لو كان المحضر الضريبي ضايع من عند الصحفي كانت الرقابة ماتريثت ولاقت طرف الخيط الي بيبلش من رقبة الصحفي.

اقرأ أيضاً: اعتقال صحفي حاصل على جائزة الشجاعة في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع