“محسن حسامو” مزارع سوري شَهَرَتهُ “بصلة” استثنائية

المزارع "حسامو" وبصلاته العملاقة

بصلة من صنف هجين بوزن كيلو ونصف لدى مزارع في “سهل عكار” بـ”طرطوس”

سناك سوري – خاص

ببصلة تزن حوالي الكيلو والنصف وأخرى أقل منها بقليل، تحول المزارع “محسن حسامو” من أهالي قرية “جماسة عكار” في “طرطوس” إلى شخص مشهور في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أنتجت أرضه هذه البصلة الكبيرة.

المزارع الذي زرع البصل في بيت بلاستيكي للمونة المنزلية يؤكد أنه لم يستخدم أي نوع من الأسمدة أو المواد الكيماوية الخاصة للحصول على المنتج، ويوضح خلال لقاء خاص مع “سناك سوري” أنه يمتنع عن استخدام أي نوع من المواد الكيماوية فهو يخشى على صحته وصحة أفراد أسرته، ويفضل الزراعة العضوية.

يضيف: «لم أكن بوارد نشر صورتي أبداً لكن صديقاً لي صورني مع البصلة ونشرها على الفيسبوك وفوجئت بالكم الكبير من التعليقات والاتصالات التي وردتني للحديث عن البصلة»، مؤكداً أنه خلال العام الماضي كان لديه بصل أكبر وبطاطا بحجم أكبر أيضاً وقد وصلت حتى حجم 1995 غرام، ومع الشهرة التي حصل عليها جراء البصلة قال: «ياريتكن حكيتوني العام الماضي كان عندي كتير شغلات كبيرة».

ومن مبدأ الفأل الجيد، فإن انتاج هذه البصلة الكبيرة بطريقة الصدفة هذه من شأنها أن تشي إما بأن يد المزارع “حسامو” “خضرة” كما يقال كناية عن مواسمه الجيدة، أو أنه يمتلك حظاً جيداً، وكل هذا بسبب “بصلة”!.

اللافت أن “حسامو” حصل على بذرة هذه البصلة من العام الفائت حين استخدم نوعاً هجيناً من البصل، وهذا ما يثير الغرابة لكون البذرة ليست هجينة.

“سناك سوري” تواصل مع المهندس الزراعي “حيان عبد الله” الذي أكد أن هذه حالة شاذة ولا توجد بحوث علمية حولها فمن الممكن أن تظهر لدينا حبة بطاطا أو بصل بحجم كبير من أصل 4 أو 5 طن من المحصول، وليس حبة كبيرة من المحصول الذي زرع للمؤونة بمساحة وكمية صغيرتين.

اقرأ أيضاً: أزمة قمامة في حماة بسبب المحاصيل الزراعية التي أصبحت في “الزبالة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع