محافظ طرطوس يوقف النشاطات الرياضية والمنشآت السياحية بمحافظته

مريض كورونا-مديرية صحة طرطوس

إصابات كورونا تزداد في طرطوس والمحافظ يصدر قرارات جديدة للحد من انتشار الفيروس

سناك سوري – متابعات

قررت محافظة “طرطوس” اليوم إيقاف كافة النشاطات الرياضية في المحافظة حتى إشعار آخر إضافة لإغلاق كافة المقاهي والمنشآت السياحية باستثناء مطاعم الوجبات السريعة مع التقيد بإجراءات الحد من انتشار الفيروس و إلغاء كافة التراخيص والحفلات المعطاة في فترة الأعياد القادمة.

ووفقاً للبيان الذي نشرته صفحة المكتب الإعلامي للمحافظة فإن القرارات الجديدة التي أصدرها المحافظ المحامي “صفوان أبو سعدى” جاءت خلال الاجتماع الموسع الذي عقد اليوم في مبنى المحافظة للوقوف على الواقع الصحي بالمحافظة بعد زيادة عدد الإصابات والوفيات بالفبروس في المحافظة، وتضمنت أيضاً منع بيع المياه الجبلية المعبئة يدوياً عن طريق الشاحنات والسيارات الجوالة كونها غير مراقبة وغير آمنة في الظروف الصحية الراهنة، و تكليف مديرية الصحة بإجراء كل ما يلزم من أجل إقلاع معسكر الطلائع وتفعيله كمركز عزل صحي.

اقرأ أيضاً: أول إصابة بفيروس كورونا في طرطوس كيف تم التعامل معها؟

كما تم تكليف رئيس فرع الهلال الأحمر بطرطوس بالتنسيق مع مديرية التربية للقيام بحملات تعقيم مستمرة للمدارس والمجمعات التربوية، كما تم التأكيد على مديرية التربية و رئاسة جامعة “طرطوس” ومدراء المدارس والمجمعات التربوية التشدد بتطبيق البرتوكول الصحي ومواصلة الجولات الميدانية لرؤساء اللجان التنموية في جميع القطاعات وتفعيل عملها لمتابعة الواقع الميداني لجهة تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس، إضافة للتأكيد على فرض ارتداء الكمامة للمراجعين والعاملين في المؤسسات العامة ولمستخدمي وسائط النقل الجماعي بمختلف أنواعها وتكليف قيادة شرطة المحافظة بتطبيق أشد العقوبات وفرض العقوبة بحق كل سائق يسمح للراكب الصعود دون ارتداء الكمامة، و التشدد بمراقبة مرتادي الأسواق والمحال التجارية المغلقة وصالات السورية للتجارة ومنافذ بيع الأفران.

المحافظة قررت التشدد بمراقبة وإغلاق المنشآت السياحية والمطاعم المخالفة للتعليمات الخاصة بإجراءات مكافحة الفيروس وتسمح بتقديم النراجيل أو التي لا تلتزم بنسب الإشغال العامة لمدة أسبوع في المرة الأولى وفي حال التكرار يكون الإغلاق 15 يوماً ثم لمدة شهر على أن تكون هذه الإغلاقات غير قابلة للتسوية المالية ويطبق هذا الإجراء لمدة ثلاثة أشهر وفي حال التكرار الإغلاق التام للفعالية المخالفة مع سحب الترخيص مع التأكيد على جهوزية المشافي العامة وتوفير الكادر الطبي المتخصص ومستلزمات الوقاية له وتوسيع مراكز العزل في مشافي المحافظة.

وبهدف التخفيف من الازدحام في الدوائر الحكومية فوضت المحافظة المدراء بإجراء ما يلزم على أن لا يؤثر على أداء واجبات المديريات من خلال مراعاة العاملين من كبار السن والمرضى بأمراض مزمنة والعاملات اللواتي لديهن أطفال دون خمس سنوات أو العاملات التي لديهن طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة أو في حال الاشتباه بإصابة أي موظف يعرض على لجنة صحية من مديرية الصحة ويفحص لإثبات أنه مريض وغير متمارض.

اقرأ أيضاً: جامعة طرطوس: لا إصابات بكورونا في الجامعة وعزل موظف بكلية السياحة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع