محافظ اللاذقية يعمم على رؤساء البلديات لضبط المخالفات خلال العيد

عمليات انتشال المصابين من بين الأنقاض خلال انهيار المبنى المخالف في اللاذقية-صفحة محافظة اللاذقية بالفيسبوك

محافظة “اللاذقية” تعتبر مما جرى في محافظة “القنيطرة”.. (الواحد بيضل يتعلم ويعتبر لآخر حياتو)

سناك سوري-دمشق

يبدو أن محافظة “اللاذقية” كانت أول المستفيدين من درس محافظة “القنيطرة”، حين استغل رئيس بلدية تجمع “جديدة الفضل”، الحظر لمنع انتشار فايروس كورونا، في بناء عدة مخالفات، إذ أصدر المحافظ “إبراهيم خضر السالم”، تعميماً إلى رؤساء الوحدات الإدارية والبلديات لمنع بناء المخالفات خلال عطلة عيد الأضحى، التي تبدأ منذ يوم الجمعة القادم وحتى الخميس.

التعميم الذي تحدثت عنه صفحة المحافظة الرسمية بالفيس بوك دون أن تورد نسخة عنه، يتضمن أيضاً تكليف عناصر مناوبة في المجابل البيتونية وعلى الحواجز لمراقبة حركة آليات مواد البناء واتخاذ الإجراءات القانونية، وحجز الآليات في حال عدم حصولها على رخصة أو موافقة خطية من الوحدة الإدارية بالتنسيق مع قيادة الشرطة.

اقرأ أيضاً: إحالة رئيس بلدية جديدة الفضل للقضاء بتهمة استغلال أزمة الكورونا

لجنة الهدم المركزية في الخدمات الفنية، ستكون مناوبة خلال فترة العيد لقمع كافة المخالفات ومنع محاولة إشادة أي مخالفة، وفق التعميم الذي ذكر أن رؤساء الوحدات الإدارية والبلديات معنيين بشكل مباشر عن أي مخالفة ترتكب ضمن نطاق عملهم.

يذكر أن محافظ “القنيطرة” “طارق كريشاتي”، كان قد قال إنه تمت إحالة رئيس مجلس بلدية “جديدة الفضل” وأحد أعضاء المكتب الفني إلى القضاء، بسبب استغلالهما أزمة الكورونا، والتقصير في البلدة وإجراء 8 مخالفات كبيرة شملت طوابق إضافية وغيرها، خلال فترة الحجر الذي خضعت له البلدة.

وليس من الواضح بعد إن كان تعميم محافظ “اللاذقية” له علاقة بأخذ عبرة مما جرى في “جديدة الفضل”، أم أنه مرتبط بوفاة مهندس مع 4 أشخاص آخرين في انهيار مبنى مخالف بمدينة “اللاذقية” شهر حزيران الفائت.

اقرأ أيضاً: بلدية اللاذقية: العمال المتوفون بانهيار المبنى لم يكونوا بمهمة رسمية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع