محافظ “اللاذقية”: نحمي لقمة الفقير (يمكن هي أول لقمة وباقي اللقمات ما فيها حماية)

صورة تعبيرية

موضوع إنشائي جميل يقوله “إبراهيم خضر السالم” لدرجة إنو المُصحح ممكن يعطيه عليه العلامة الكاملة من غير ما يعرف إنها ورقة محافظ!

سناك سوري-متابعات

قال محافظ “اللاذقية” “إبراهيم خضر السالم” إن المحافظة تدعم جهاز حماية المستهلك ليقوم بدوره الكامل، وأضاف أنه يجب أن تكون الإجراءات سليمة من خلال ضبط المخالفين وتطبيق القانون، «لتكون حماية للقمة الفقير لا كما يشاع بأنها قطع أرزاق المواطنين»، (المشكلة إنو يلي عميشيع هذا الحكي هو الفقير بذاتو، معقول مو حاسس بالحماية يلي عمتمنحوه ياها؟).

“السالم” وخلال افتتاحه مؤتمر الرقابة التموينية في المحافظة قال أيضاً أن جهاز الرقابة التموينية من أهم القطاعات، حيث يرتبط بقضايا المواطن كافة كالصحة والزراعة وغيرها، مضيفاً أن «الأولوية في العمل يجب أن تتركز على الجوانب المتعلقة بصحة الإنسان وسلامة المواد الغذائية»، (هذا لو موضوع تعبير كان المُصحح حط العلامة الكاملة من دون ما يعرف إنها ورقة محافظ).

الأبرز في تصريحات “السالم” كما جاءت في صحيفة “الوطن” المحلية، كان حديثه عن فكرة أن «العمل الرقابي يجب أن ينبثق من قناعتنا سواء من ناحية ضبط الأسواق والأسعار أم سلامة المواد الغذائية، لضمان سلامة وصحة المواطن ومصلحته»، (ويقال أن القناعة كنز لا يفنى لذا ترى أن المسؤولين مقتنعين بأنهم يريدون مصلحة المواطن).

وأمام كل الويلات التي يعانيها العمل الرقابي في “اللاذقية”، سواء بعجزه عن ضبط الأسواق والأسعار، أو بردع المخالفين، فقد وجد المحافظ مثالاً يضربه على نجاح العمل الرقابي من خلال إجراءات المحافظة بضبط المخابز والحد من تهريب الدقيق التمويني وإيصاله إلى الأفران بسيارة حكومية، ما حقق وفراً لأصحاب المخابز، (هو الخبز خط أحمر، وباقي المواد خطوط بنفتحية من السهل اختراقها).

يقول المواطن “أكبر ملدوعاتي من الأسعاري” لـ”سناك سوري”: «أسمع كلام المسؤولين أفرح، أشوف السوق أبكي، معقولة المحافظ عميشتري من محلات تانية رخيصة وعليها رقابة، غير يلي منشتري منها، لو يدلنا عليها بس لنقدر نصير متلو ونحكي بذات الثقة ونصير نشيع حكي عن إنو الإجراءات الحكومية عمتحفظلنا لقمة هالخبز».

اقرأ أيضاً: لأول مرة محافظة “اللاذقية” توثق مداهمة مطعم يعتقد بأنه مخالف بالفيديو!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع